الطاقة الشمسية تستقطب 48% من الاستثمارات العالمية

أدت الطاقة الشمسية إلى جذب 160.8 مليار دولار أمريكي أي ما يعادل ما نسبته 48% من الإجمالي العالمي لكل استثمارات الطاقة النظيفة، وفقا لنتائج تقرير “بلومبرج” لأبحاث تمويل الطاقة الجديدة السنوية.
وكان أكبر مشروعين للطاقة الشمسية بهدف المضي قدمًا خلال العام الماضي في الإمارات، مشروع الشركة ماروبيني جينكوسولار الذي سيقوم بتزويد ما قدره 1.2 جيجاوات من الطاقة لهيئة مياه وكهرباء أبوظبي “أدويا” عن طريق بناء وإدارة مجمع للطاقة الشمسية في سويحان بتكلفة 899 مليون دولار أمريكي، ومشروع المرحلة الثالثة من مجمع “محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية” الذي يولد طاقة قدرها 800 ميجاوات بتكلفة 968 مليون دولار.
وكانت طاقة الرياح ثاني أكبر قطاع للاستثمار في عام 2017، حيث بلغت الاستثمارات في هذا القطاع 107.2 مليار دولار أمريكي بانخفاض بنسبة 12% عن مستويات عام 2016، ولكن كانت هناك مشاريع سجلت أرقامًا قياسية تموّل على الصعيدين البري والبحري.
وعلى الصعيد البري، قالت شركة الكهرباء الأمريكية أنها ستدعم مشروع “أوكلاهوما ويند كاتشر” الذي يولد 2جيجاواط من طاقة الرياح في الولايات المتحدة بمبلغ 2.9 مليار دولار باستثناء عملية النقل.
من جهتها قالت “أورستد” الدانمركية للطاقة إنها قد توصلت إلى “قرار استثماري نهائي” لتمويل مشروع “هورنسي 2” لتوليد 1.4 جيجاواط من الطاقة في بحر الشمال في المملكة المتحدة بمبلغ يقدر بنحو 4.8 مليار دولار، كما تم أيضًا تمويل 13 مشروعًا بحريًا لتوليد الطاقة من الرياح في الصين في العام الماضي بطاقة إنتاجية 3.7 جيجاوات، واستثمارات تقدر بنحو 10.8 مليار دولار.
وكانت تكنولوجيات الطاقة الذكية ثالث أكبر قطاع للاستثمار حيث بلغ تمويل الأصول للعدادات الذكية وتخزين البطاريات والاكتتاب في الحصص من قبل شركات متخصصة في الشبكة الذكية والكفاءة والتخزين والمركبات الكهربائية 48.8 مليار دولار أمريكي في عام 2017، بزيادة قدرها 7% عن العام السابق تعتبر الأعلى من أي وقت مضى.
أما القطاعات المتبقية فقد تخلفت كثيرًا، حيث انخفضت الاستثمارات في مصادر الطاقة المولدة من الكتل الحيوية والنفايات بنسبة 36% لتصل إلى 4.7 مليار دولار أمريكي، وانخفض الاستثمار في مصادر الطاقة المولدة من الوقود الحيوي بنسبة 3% ليصل إلى 2 مليار دولار أمريكي، وانخفض الاستثمار في مصادر الطاقة المولدة من الطاقة المائية الصغيرة بنسبة 14% إلى 3.4 مليار دولار أمريكي، وانخفض الاستثمار في الخدمات منخفضة الكربون 4% إلى 4.8 مليار دولار أمريكي، كما انخفض الاستثمار في الطاقة الحرارية الأرضية بنسبة 34% إلى 1.6 مليار دولار أمريكي، وانخفض الاستثمار في الطاقة البحرية بنسبة 14% إلى 156 مليون دولار أمريكي فقط.
واستثنيت من إجمالي استثمارات الطاقة النظيفة مشروعات الطاقة الكهرومائية المولدة لأكثر من 50 ميجاوات. ومع ذلك، ومن أجل المقارنة، من المرجح أن تكون القرارات الاستثمارية النهائية المتعلقة بمجمعات توليد الطاقة المائية الكبيرة قد بلغت ما بين 40 و50 مليار دولار أمريكي في عام 2017.
وكشفت تقديرات بلومبرج لأبحاث تمويل الطاقة الجديدة الأولية أن عام 2017 شهد إنتاج مستويات قياسية من الطاقة النظيفة تقدر بنحو 160 جيجاوات (باستثناء الطاقة الكهرومائية الكبيرة)، منها 98 جيجاوات من الطاقة الشمسية، و56 جيجاواط من طاقة الرياح، و3 جيجاواط من طاقة الكتل الحيوية، و2.7 جيجاواط من الطاقة المائية الصغيرة، و700 ميجاواط من الطاقة الحرارية الأرضية، وأقل من 10 ميجاواط من الطاقة البحرية.