بقعة شمسية بحجم كوكب المريخ تتجه نحو الأرض

لاحظ علماء الفلك بقعة شمسية ضخمة على الشمس تتجه نحو الأرض ومن المتوقع أن يزداد حجمها خلال الأيام القليلة القادمة، فالمنطقة التى يطلق عليها اسم AR2770، لها “نواة مظلمة أساسية” بعرض المريخ وعدد من “البقع الصغيرة” بحجم الحفرة التى تتناثر على سطحها.

على الرغم من أن AR2770 لم ينتج بعد توهجات شمسية “قاتلة”، فإن الخبراء يراقبونها عن فى محاولة للتحضير لمثل هذا الحدث الذى قد يؤدى إلى تعطيل العمليات الكهربائية والمرافق على كوكبنا.

لاحظ عالم الفلك الهاو مارتن وايز البقعة الشمسية الجديدة، الذى التقط الصورة من ترينتون بولاية فلوريدا، قال وايز: “كانت هذه البقعة الشمسية هدفًا سهلاً للتلسكوب الشمسى الخاص بي”، مشيرًا إلى أنه استخدم منظارًا مقاس 8 بوصات مزودًا بفلاتر شمسية آمنة لالتقاط الصورة

يُقال إن AR2770 قد أطلق عددًا من التوهجات من الفئة B ، وهى أدنى فئة من التوهجات الشمسية، والتى أرسلت موجات تأين طفيفة عبر الغلاف الجوى للأرض، وفقًا لتقارير طقس الفضاء.

ومع ذلك، فإن البقعة تنمو ويزداد نشاطها خلال الأيام القليلة القادمة، مما قد ينتج المزيد من التوهجات الشمسية الشديدة.

وفقًا لوكالة ناسا: “التوهجات الشمسية هى انفجار مفاجئ للطاقة ناتج عن تشابك خطوط المجال المغناطيسى أو عبورها أو إعادة تنظيمها بالقرب من البقع الشمسية.”

قد يؤدى التنبؤ بوقت زيادة النشاط الشمسى إلى حماية رواد الفضاء فى المدار، بالإضافة إلى منع تقنيات مثل الأقمار الصناعية من التدمير.

فى يونيو، كشف علماء من جامعة وارويك النقاب عن ساعة شمس جديدة يمكنها حساب أوقات تشغيل وإيقاف الشمس بشكل أفضل.

قالت البروفيسورة ساندرا تشابمان: “يمكن أن تحدث الأحداث الكبيرة فى أى وقت، ولكن من المرجح أن تحدث حول الحد الأقصى للطاقة الشمسية، ومن خلال ترتيب الملاحظات بدقة، وجدنا أنه خلال 150 عامًا من النشاط المغنطيسى الأرضى على الأرض، تحدث نسبة قليلة فقط خلال هذه الظروف الهادئة”