بعد وصول سعر برميل النفط لـ84 دولارًا.. مصر إلى أين؟

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2018-10-07 11:24:46Z | |
تساؤلات واستفسارات كثيرة تطرح نفسها على الساحة الاقتصادية، خاصة بعد ارتفاع سعر برميل النفط إلى84 دولارا للبرميل للمرة الأولى منذ 4 سنوات سابقة، الأمر الذى نتج عنه حالة من التذبذب والبحث عن حلول للرد على تساؤلات مدى تأثير ارتفاع سعر الخام على مصر، خاصة أننا نستورد 30% من احتياجاتنا من الخارج، الأمر الذى سيترتب عليه زيادة قيمة دعم المنتجات البترولية التى تم تخصيصها خلال العام الحالى. وأكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، أن سعر خام برنت يؤثر على فاتورة دعم المنتجات البترولية بجانب سعر صرف الدولار وحجم الاستهلاك.

وأضاف الوزير أن هذا الارتفاع سيؤدى إلى ارتفاع تكلفة فاتورة دعم المنتجات البترولية، خاصة أنه يتم استيراد 30% من احتياجات السوق المحلية من المنتجات البترولية من الخارج.

وأوضح وزير البترول فى تصريحات صحفية له تعقيبا على ارتفاع سعر خام البرنت، أن مصر ستواجه ذلك من خلال العمل على زيادة إنتاجها من البترول والغاز بهدف تقليل حجم الاستيراد لتلاشى تعرضها لمخاطر التذبذبات في أسعار البترول العالمية، مشيرا إلى أن أسواق البترول والغاز تشهد حاليا تذبذبات في الأسعار العالمية تؤثر بلا شك على اقتصاديات الدول المصدرة للبترول إيجابا وسلبا.

وأوضح أن السوق العالمية تشهد حاليا زيادات في أسعار البترول العالمية بعد أن شهدت انخفاضا ملحوظا خلال الفترات السابقة، الأمر الذى يشير إلى أن تذبذبات الأسعار لا تحكمها قواعد العرض والطلب العالميان على البترول وتؤثر فيها عوامل خارجية، مما يستدعى ضرورة التعاون والتنسيق بين المنتجين داخل أوبك وخارج أوبك للوصول إلى أسعار متوازنة وتحد من اضطراب السوق العالمية للبترول والغاز.

وأكد الوزير حرص مصر على التعاون مع كل المنتجين سواء داخل أوبك أو خارجها لتحقيق الاستقرار المنشود، مشيرا إلى الدور المهم الذى تلعبه الدول العربية المصدرة للبترول الأعضاء في منظمة الأوبك في استقرار إمدادات البترول والغاز في الأسواق فى ظل الإمكانيات الكبيرة التي تمتلكها من حيث حجم الصادرات والإنتاج.

وأوضح أن مصر تعمل حاليا على أن تصبح مركزا إقليميا لتجارة وتداول الغاز والبترول في إطار مساهمتها في تأمين إمدادات مستقرة للغاز للأسواق العالمية من خلال توجهها لاستقبال الغاز المنتج من حقول شرق المتوسط إلى مصر وإعادة تصديره من خلال مصانع الإسالة في إدكو ودمياط.

ارتفاع أسعار خام برنت، تزامن مع تصريحات مسئول بارز بوزارة البترول، أكد فيها أنه من المرتقب زيادة إنتاج الغاز الطبيعى من حقل ظهر خلال النصف الثانى من 2019، ليصل إلى نحو 3 مليارات قدم مكعب من الغاز يوميا، بدلا من إنتاج 2.7 مليارات قدم مكعب يوميا حاليا من الغاز.

كما أن إعلان مصر تحقيقها اكتفاءها الذاتى من الغاز الطبيعى المسال سوف يلعب دورا كبيرا فى الدخل القومى، لما سيسهم فيه من توفير 1.5 مليار جنيه سنويا قيمة شحنات الغاز المسال الذى تستورده مصر من الخارج سنويا، بالإضافة لاستعدادها للإعلان عن نتائج مزايدتى الهيئة العامة للبترول والشركة القابضة للغازات الطبيعة “إيجاس” الخاصة ببدء البحث والاستكشاف عن البترول والغاز بمناطق الامتياز الجديدة.

يذكر أنه اقترب خام برنت من أعلى مستوى له منذ نوفمبر 2014، نتيجة فرض عقوبات أمريكية على إيران بداية من الشهر المقبل.

وارتفع خام القياس العالمي 16 سنتا إلى 82.89 دولارا للبرميل بعدما لامس أعلى مستوى في نحو أربع سنوات عند 83.32 دولار. وزاد الخام الأمريكي الخفيف أربعة سنتات مسجلا 73.29 دولارا للبرميل.