بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز.. هل هناك تحديات أخرى أمام قطاع البترول المصري؟

حقق قطاع البترول المصري نجاحات كبيرة بفضل توسيع جهود البحث والاستكشاف ورفع معدلات الاستثمار في قطاع البترول، وكان آخرها إعلان المهندس طارق الملا وقف استيراد الغاز الطبيعي من الخارج نهائيا وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز، لتبدأ الحكومة مرحلة جديدة نحو التحول إلي مركز إقليمي للطاقة بالمنطقة.

ولكن النجاح الكبير الذي حققه قطاع البترول لا يعتد الأخير، فهو مجرد بداية لحزمة من الخطوات والتحديات التي يشملها البرنامج الحكومي خلال الأربع سنوات المقبلة وهي:

تنمية الثروة البترولية والمعدنية

زيادة إنتاج الزيت الخام والمكثفات والبوتاجاز بما يغطي نسبة 88% من الاستهلاك المحلي، على أن يتطلب الأمر تنمية الصادرات البترولية بنسبة 16%، وإنشاء 5 مشاريع تكرير جديدة بطاقة إنتاجية تبلغ 11.4 مليون طن.

تنمية نشاط الغاز الطبيعي

زيادة الكميات المنتجة من الغاز الطبيعي بنسبة 98% وبحوالي 749 مليون قدم مكعب إضافيةـ تنمية صادرات الغاز الطبيعي بنسبة تتجاوز 576%، تحويل 3.4 مليون وحدة سكنية للعمل بالغاز الطبيعي، وإحلال الغاز الطبيعي بدلا من 61 مليون اسطوانة بوتاجاز،

تنمية وتطوير صناعة البتروكيماويات

إنشاء مجمع التكرير والبتروكيماويات بالعلمين بطاقة إنتاجية تبلغ حوالي 2.4 مليون طن سنويا، إنشاء مشروع إنتاج الألواح الخشبية متوسطة الكثافة بطاقة إنتاجية تبلغ حوالي 120 ألف متر مكعب سنويا، إنشاء مشروع مركبات البولي إثيلين بطاقة إنتاجية تبلغ حوالي 40 ألف طن سنويا

تنمية أنشطة الزيت والغاز بجنوب الوادي

طرح 4 مزايدات عالمية ، وتوقيع 12 اتفاقية بترولية جديدة، إنشاء شركة لأعمال المسح الجوي لمسح 627 ألف كيلو متر طولي، إنشاء 14 قاعدة بيانات جيوفيزيقية، إنشاء مشروع لاستخلاص الطاقة من حرارة الباطن لتوفير 40-50 ميجا وات

تنمية الثروة المعدنية

الاستغلال الأمثل للثروة المعدنية في شبه جزيرة سيناء، والصحراء الشرقية والغربية وجنوب الوادي، تعظيم الاستفادة من منجم السكري، إنشاء مصنع للرمال السوداء في البرلس بمحافظة كفر الشيخ.