عربي

بدعم أسعار الفائدة .. أرباح البنوك السعودية تقفز 190% من قطاع الشركات و32% للأفراد خلال 3 أعوام

[ad_1]

سجلت البنوك السعودية أرباحا واسعة من قطاع الشركات، مستفيدة من أسعار الفائدة المرتفعة، التي كانت الداعم الرئيس، فيما سجل قطاع الأفراد نموا أقل مع محدودية تمرير أسعار الفائدة على القروض ولا سيما القائم منها.
وخلص تحليل وحدة التقارير في صحيفة “الاقتصادية”، استند إلى بيانات المصارف في “تداول”، إلى استفادة البنوك التي لديها تعاملات واسعة مع قطاع الشركات، معززة أرباحها بشكل كبير، بخلاف البنوك التي تطغى تعاملات الأفراد على أعمالها.
فقد نمت أرباح البنوك خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة المنتهية في النصف الأول 2023 لقطاع الشركات بنحو 190 في المائة، بينما حققت نموا بـ32 في المائة لقطاع الأفراد.
ووصلت أرباح البنوك قبل الزكاة من قطاع الشركات نحو 17.4 مليار ريال مقارنة بأرباح 11.5 مليار قبل عام، ونحو ستة مليارات ريال خلال النصف الأول من 2021.
وبلغت الأرباح من قطاع الأفراد 12.3 مليار ريال خلال النصف الأول من العام الجاري، مقارنة بنحو 10.1 مليار قبل عام، بينما سجلت خلال النصف الأول من 2021 نحو 9.3 مليار ريال.
وبلغت الأرباح الصافية للمصارف خلال النصف الأول 34.51 مليار ريال، بنمو 15.8 في المائة مقارنة بالفترة المماثلة من 2022، في حين بلغت الأرباح قبل الزكاة 39.34 مليار ريال.
وشكل قطاع الشركات 44.2 في المائة من أرباح البنوك كأعلى نسبة من بين القطاعات التشغيلية، في حين كانت شكلت نحو 34.1 في المائة خلال الفترة المماثلة، ما يعكس التحسن في أداء قطاع الشركات.
يأتي قطاع الأفراد ثانيا من حيث النسبة، إذ شكل 31.2 في المائة من أرباح البنوك للفترة المذكورة، في حين شكل 29.7 في المائة خلال الفترة المماثلة من العام السابق.

قطاع الشركات
حققت جميع البنوك السعودية نموا في الأرباح قبل الزكاة من قطاع الشركات خلال الفترة المذكورة، مستفيدة من ارتفاع أسعار الفائدة بشكل رئيس، إلا أن معدلات النمو كانت مختلفة بشكل كبير.
وكان مصرفا الراجحي والإنماء الأكثر نموا في الأرباح بعد تسجيلهما معدل نمو بواقع 210 و169 في المائة على التوالي، بيد أن اعتماد الراجحي على قطاع الشركات أقل منه في الإنماء حيث شكلت الأرباح للأول 39 في المائة بينما في الإنماء مثلت أرباحه من القطاع 47 في المائة.
في المقابل كان النمو في أرباح قطاع الشركات للبنك الأهلي والرياض هو الأقل عند 4 و8 في المائة.

قطاع الأفراد
حقق البنك السعودي الفرنسي أعلى معدل نمو في الأرباح من قطاع الأفراد، يليه البنك العربي بعد تسجيلهما نموا خلال النصف الأول على أساس سنوي بـ250 و206 في المائة.
في المقابل تراجعت الأرباح بشكل واسع في بنك الرياض بواقع 95 في المائة متأثرة بارتفاع كبير في مخصص خسائر الائتمان، تلاه كل من بنك الجزيرة والبلاد بواقع 54 و32 في المائة.

*وحدة التقارير الاقتصادية

[ad_2]

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى