بدء تشغيل بنك الوقود النووي بكازاخستان

اتخذت كازاخستان خطوات إيجابية في إطار مبادرتها السلمية نحو تعزيز الأمن الدولي وعدم الانتشار النووي من خلال إقامة بنك الوقود منخفض التخصيب التابع للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الذي أقيم في إقليم أوست كامينوغورسك بشرق البلاد والتي شهدت مؤخرا تسلم الدفعة الأولى من اليورانيوم منخفض التخصيب.
ويمتلك هذا البنك قدرة تخزينية تصل إلى 90 طنا متريا من سداسي فلوريد اليورانيوم المناسب لتصنيع الوقود لمفاعل قياسي يعمل بالماء الخفيف في محطات الطاقة النووية.
وذكر تقرير لسفارة كازاخستان بالقاهرة اليوم أن احتياطي اليورانيوم منخفض التخصيب ليس نفايات مشعة، ولا يمثل تهديدا للسكان والبيئة ويتم توفيره في حالة تعثر الدول الأعضاء في الوكالة الدولية للطاقة الذرية نتيجة وقف إمدادات الوقود التقليدية لأسباب سياسية، مؤكدا أن إقامة بنوك الوقود النووية سيساعد في تعزيز نظام عدم الانتشار، ولن ينتهك آليات السوق للصناعة النووية وسيكون بديلا مقبولا لانتشار التقنيات الحساسة.
وأوضح أن احتياطي الوقود النووي للوكالة الدولية للطاقة الذرية سيسهم في تطوير الطاقة النووية للأغراض السلمية وتزويد الدول بإمكانية الوصول إلى التقنيات النووية السلمية، مشيرا إلى أن بنوك الوقود النووي لن تنتهك حقوق الدول الأعضاء في الوكالة الدولية في خلق إمكاناتها الإنتاجية في إطار دورة الوقود النووي.
وأفاد بأن كازاخستان أكدت أهمية أن يكون بنك اليورانيوم منخفض التخصيب تحت السيطرة الكاملة للوكالة وفي حيازتها القانونية الرسمية، مشيرا إلى أن نور سلطان أصدرت وثيقة رسمية للوكالة الدولية عام 2010 عبرت فيها عن استعدادها لإنشاء بنك الوقود النووي على أراضيها وتحملها الالتزامات المناسبة لتخزينه.
وأوضح التقرير أن كازاخستان أرسلت في يوليو 2011 طلبا لإقامة البنك ووفرت المعلومات اللازمة حول موقعين، وهما أولبين للمعادن ومدينة كورشاتوف ثم تم إبلاغ الدول الأعضاء في الوكالة عام 2012 أن كازاخستان هي الدولة الوحيدة المرشحة لاستضافة البنك على أراضيها في ضوء نتيجة المناقصة المفتوحة التي أعلنت في مارس 2012 ثم بعدها قام وفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارة إقليم أوست-كامينوغورسك ومدينة أستانا في مايو 2012.
وأضاف أن كازاخستان وقعت مع الوكالة الدولية على الاتفاق القطري في 27 أغسطس 2015 بمدينة أستانا، مشيرا إلى أنه يتم استخدام حاويات خاصة بدرجة عالية من القوة التي تمنع أي تسرب للمواد المشعة وتحمي تماما إشعاع اليورانيوم المنخفض التخصيب وذلك في إطار إجراءات ضمان السلامة أثناء نقل وتخزين اليورانيوم.
كما أن هذه الحاويات معتمدة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وهي مصممة بطريقة تصمد أمام الكوارث الطبيعية واسعة النطاق والكوارث التكنولوجية، فضلا عن أنها تتمتع بخصائص القوة اللازمة والمصممة لمدة تتراوح ما بين 80 إلى 100 عام من العمل.
وأفاد التقرير بأن كازاخستان وقعت على اتفاقية مع روسيا عام 2015 ومع الصين عام 2017 لنقل المواد النووية، مشيرا إلى أن أمانة الوكالة الدولية للطاقة الذرية أعلنت في نوفمبر عام 2017 عن مناقصة مفتوحة وقبول طلبات شراء اليورانيوم منخفض التخصيب لأغراض بنك الوكالة في كازاخستان التي فازت بها شركة كازاختومبروم والشركة الفرنسية أورانو – سيكل.