«بتروفاك» البريطانية تشير لتحديات في السعودية والعراق

قالت بتروفاك البريطانية لخدمات حقول النفط يوم الثلاثاء إنها تلقت طلبيات جديدة بقيمة 1.7 مليار دولار منذ بداية العام رغم تحديات تواجهها في السعودية والعراق.

وواجهت الشركة على مدى العامين الأخيرين تحديات قانونية حيث تحقق بريطانيا في مزاعم رشا تتعلق بالشركة، لكنها تمكنت من توقيع عدة عقود وبيع بعض الأصول لتعزيز أنشطتها الرئيسية.

وفي فبراير شباط الماضي، أقر مسؤول تنفيذي كبير سابق بالذنب فيما يتعلق بأحد عشر اتهاما بالرشوة ترتبط بصفقات نفطية في العراق والسعودية في إطار تحقيق يجريه مكتب جرائم الاحتيال الخطيرة البريطاني.

وقال المدير المالي يوم الثلاثاء إن الشركة فقدت عقودا بعشرة مليارات دولار عالميا بسبب التحقيقات مضيفا أن بتروفاك كانت بصدد المزايدة على عقود عند الإعلان عن التحقيق.

وقال المدير المالي أليستر كوكران ”تزامن تقديم العروض مع الإعلان عن تحقيق مكتب جرائم الاحتيال الخطيرة… وكان من المحتم… أن يثير ذلك قلق الأطراف المعنية“.

وتابع أن الإعلان أدى لفقد طلبيات تقدر بمليارين إلى ثلاثة مليارات دولار في السعودية والعراق في النصف الأول من 2019 وصفقات بنحو عشرة مليارات دولار لم ينظر فيها العملاء.