بالصور.. “البترول الوطنية” تكافح كورونا بتطعيم 10 آلاف موظف في يوم واحد

عبدالله المملوك

أطلقت شركة البترول الوطنية الكويتية اليوم حملة للتطعيم ضد فيروس كورونا (كوفيد 19)، هي الأكبر من نوعها على مستوى المؤسسات والشركات العاملة في دولة الكويت.

وقال نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المساندة في الشركة عبدالعزيز الدعيج إن هذه الحملة تنفذ بالتعاون مع وزارة الصحة، ومن المنتظر أن يتم خلالها تطعيم قرابة 10 آلاف موظف من العاملين في الشركة والشركات المتعاقدة معها.

وأشار بهذا الصدد إلى أن الحملة تعكس حرص “البترول الوطنية” على دعم جهود الدولة بمواجهة انتشار هذا الوباء، وسعيها للحد من مخاطر انتشاره في أوساط المجتمع، مؤكداً أن تطعيم هذا العدد الكبير في يوم واحد يعد إنجازاً ما كان ليتحقق لولا تضافر جهود الشركة ووزارة الصحة، التي تستحق الثناء نظير التسهيلات الكبيرة التي قدمتها، سواء من خلال توفير اللقاحات، أو توفير الطواقم الصحية العاملة، والتي نوجه لأفرادها كل التحية والتقدير.

وأوضح الدعيج أن التحدي الأبرز تمثل في القدرة على تجميع هذا العدد الكبير من الأشخاص لأخذ اللقاح في يوم واحد، وفي مكان واحد، منوها إلى أنه تم اختيار مركز إسناد وتدريب الأمن والاطفاء التابع للشركة كموقع للتطعيم، نظرا لإتساع مساحته، وما يوفره من تجهيزات متطورة، وخاصة ما يتعلق منها باشتراطات الأمن والسلامة.

وأشاد الدعيج بحسن التنظيم والترتيب لعملية التطعيم، وهو ما جعلها تتم بيسر وسهولة رغم الإقبال الشديد من قبل الموظفين على أخذ اللقاح، داعياً الجميع إلى الالتزام بالاشتراطات الصحية، والتحلي بالصبر والحرص للوصول إلى بر الأمان.

ومن جانبه، أكد كبير أطباء الشركة د. عبدالمحسن الكندري، أنه تم التنسيق مع وزارة الصحة لإرسال فريق طبي مكون من 100 ممرض وممرضة، لإنجاز عملية التطعيم في غضون 12 ساعة، تبدأ في الساعة الثامنة صباحا وتنتهي في الثامنة مساء، وذلك من خلال تقسيم العمل بشكل منظم، وفي مواعيد تم تحديدها بدقة.

وبدوره، أوضح عضو لجنة التطعيم الميداني بوزارة الصحة د. علي خاجة أن تلبية دعوة “البترول الوطنية” جاءت في إطار توجه الوزارة للتوسع في تنفيذ الحملات الميدانية، لافتا إلى أن الوزارة دخلت المرحلة الخامسة من خطتها بهذا الشأن.

وتوجه خاجة بالشكر للشركة ولإدارتها العليا على هذا التنظيم المتميز، وعلى توفير الكشوفات والبيانات المتكاملة الخاصة بالمطعمين، متمنيا التوفيق للجميع والعودة قريبا بمشيئة الله إلى الحياة الطبيعية، وذلك من خلال التطعيم الكفيل بتكوين المناعة المجتمعية.