بالصور.. البترولية المتكاملة تستضيف زيارة رسمية أولى لسمو رئيس مجلس الوزراء

سمو رئيس مجلس الوزراء يفتتح المبنى الإداري لمصفاة الزور

عبدالله المملوك

أعلنت الشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة (كيبك) عن الافتتاح الرسمي للمبنى الإداري لمجمع لمصفاة الزور تحت رعاية وحضور سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، وذلك خلال زيارة تفقدية لمجلس الوزراء برئاسة سموه لمشاريع مجمع الزور النفطي، يوم الخميس الموافق 9 سبتمبر 2021.

وقال الناطق الرسمي للبترولية المتكاملة (كيبك) السيد عبد الله فهاد العجمي، نائب الرئيس التنفيذي نائب الرئيس التنفيذي للبتروكيماويات والغاز المسال و نائب الرئيس التنفيذي للشؤون المالية والإدارية بالوكالة، أن المبنى الإداري لمصفاة الزور يعد تحفة معمارية مميزة في قلب مجمع الزور النفطي وتم مراعاة كافة الاشتراطات البيئية لتصميم مبنى يتوافق مع اشتراطات المباني الخضراء، فضلا عن تطبيق مشروع Zero Water Waste لإعادة تدوير كافة المياه المستخدمة وإعادة استصلاحها حفاظا على البيئة.

وقد حصل مبنى الإدارة الرئيسي لمصفاة الزور التابع للشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة على شهادة تقييم بدرجة نجمتين عن فئة المباني الجديدة تحت الإنشاء، وذلك بعد اجتياز المبنى متطلبات المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة (GSAS) بنجاح من المنظمة الخليجية للبحث والتطوير (GORD). .

تجدر الإشارة أن البترولية المتكاملة قد استضافت اجتماع مجلس الوزراء الأسبوعي برئاسة سمو الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح في المبنى الإداري لمجمع لمصفاة الزور، وذلك في إطار سلسلة الزيارات الميدانية التي يقوم بها مجلس الوزراء لتفقد مشاريع الدولة التنموية. وذكر أنه على هامش الاجتماع أجرى سمو رئيس الوزراء الشيخ صباح خالد الحمد الصباح والوزراء المرافقين جولة ميدانية للوقوف على آخر تطورات سير مشاريع مجمع الزور النفطي شملت وحدات مصفاة الزور والمرافق الدائمة لاستيراد الغاز الطبيعي المسال، وذلك قبيل اجتماع مجلس الوزراء الذي عقد مساء الخميس.

وأضاف العجمي أنه تم خلال الاجتماع عرض استعراض حول مشاريع مجمع الزور النفطي مع التركيز على الانجاز الكبير الذي تحقق مؤخرا في تشغيل مشروع المرافق الدائمة لاستيراد الغاز الطبيعي المسال، موضحا أن انجاز هذه المشاريع في منطقة الزور سيساهم في إحداث تغيير شامل للمنطقة، وما يصاحبها من تنوع في تدشين المشاريع التنموية بحيث تغطي كل القطاعات المطلوبة لتنشئ منطقة متكاملة المرافق، وأكبر منطقة صناعية وثاني أكبر مدينة نفطية بعد الأحمدي. فضلا عن توفير فرص العمل للشباب الكويتي وإتاحة فرص استثمارية كبرى للقطاع الخاص، مؤكدا أن الجميع يعمل لازدهار وتنمية الاقتصاد الوطني ولجعل المزيد ممكنا لدولة الكويت.