بالأرقام.. وكالة الطاقة الدولية تؤكد التزام 25 دولة بالإفراج عن احتياطي الطوارئ

أعلنت وكالة الطاقة الدولية التزام 25 دولة عضوًا بالإفراج عن 61.7 مليون برميل نفط من احتياطي الطوارئ، والمعلنة في وقت سابق من هذا الأسبوع، بما يتجاوز الهدف الأولي.

وكشفت الوكالة الدولية، في بيان صادر اليوم الجمعة، بالأرقام، عن حجم مخزونات الطوارئ من النفط التي أفرجت عنها الدول الأعضاء.

وفي مطلع شهر مارس/آذار الجاري، أسفر اجتماع استثنائي عقدته وكالة الطاقة الدولية عن أنه سيجرى سحب 60 مليون برميل نفط من احتياطي الطوارئ؛ لمواجهة النقص المحتمل في الإمدادات مع غزو روسيا لأوكرانيا.
قال المدير التنفيذي للوكالة، فاتح بيرول، خلال البيان المنشور على موقعها الرسمي: “أرسل قرار الإفراج عن مخزونات الطوارئ من النفط رسالة قوية مفادها أن أعضاء وكالة الطاقة الدولية متحدون لدعم أوكرانيا، وسوف يبذلون قصارى جهودهم لتوفير الاستقرار للسوق خلال هذه الأيام العصيبة”.

وأكد بيرول أن تداعيات الأحداث في أوكرانيا على أسواق الطاقة أصبحت أكثر وضوحًا، مضيفًا: “وكالة الطاقة الدولية مستعدة للتوصية بخطوات إضافية من أجل استكمال الخطوات الأولى، إذا لزم الأمر”.

ويُعَد عام 2022 شاهدًا على المرة الرابعة في تاريخ وكالة الطاقة الدولية للسحب المنسق من احتياطي الطوارئ من النفط؛ إذ سبق وحدث من قبل في أعوام 1991 و2005 و2011.
تمثل الاستجابة الأولية البالغة 61.7 مليون برميل نفط من احتياطي الطوارئ نحو 3% فقط من إجمالي احتياطيات الطوارئ.

وتكون احتياطيات الطوارئ من النفط في البلدان الأعضاء في وكالة الطاقة الدولية، إما في شكل مخزونات عامة (مملوكة للحكومة أو وكالات متخصصة) وإما مخزونات تحتفظ بها الصناعة بموجب التزام من قبل الحكومة.

وتمتلك البلدان الأعضاء في الوكالة، التي تتخذ من باريس مقرًا لها، نحو 1.5 مليار برميل من المخزونات العامة، و575 مليون برميل من المخزونات المحتفظ بها بمقتضى التزام مع الصناعة.

وقالت وكالة الطاقة الدولية إنها ستقدم المزيد من التفاصيل في الوقت المناسب، حول توزيع مخزونات الطوارئ حسب الخام والمنتجات النفطية، وما إذا كانت مخزونات عامة أو تلك المحتفظ بها من جانب الصناعة.

وكانت وكالة الطاقة الدولية قد قدمت، أمس الخميس، خطة النقاط الـ10 إلى دول الاتحاد الأوروبي، في مسعى لتقليل اعتماد القارة العجوز على الغاز الطبيعي الروسي.