باحثون يطورون بشرة إلكترونية لمنح الروبوتات الإحساس باللمس

طور فريق من الباحثين فى جامعة سنغافورة الوطنية (NUS) نظام استشعار مميز يستجيب أسرع 1000 مرة من الإحساس الإنسانى باللمس، وهو أسرع ما تم تحقيقه للبشرة الإلكترونية، فقريباً ستصبح الروبوتات والأطراف الصناعية أفضل فى الإحساس باللمس من بشرة الإنسان عن طريق الجلد الإلكترونى غير المتزامن ACES.

وسيكون الجلد الإلكترونى قادرا على التمييز بين الاتصالات الجسدية بين أجهزة الاستشعار المختلفة فى أقل من 60 نانو ثانية، مما يمكنه من تحديد شكل الكائنات وملمسها وصلابتها بدقة خلال 10 مللى ثانية، أى أسرع بعشرة أضعاف من وميض العين .

كما حقق نظام الجلد الإلكترونى الجديد استجابة فائقة وقدرة فائقة على تحمل الضرر، ويمكن ربطه بأى نوع من طبقات الجلد لتعمل بفعالية كجلد إلكترونى، فعلى سبيل المثال، فإن اقتران ACES بطبقة الجلد الحساسة للشفاء والمقاومة للماء.

ويمكن استخدام هذا النوع من الجلد الإلكترونى لتطوير أطراف صناعية أكثر واقعية تساعد الأفراد المعاقين على استعادة شعورهم باللمس.