انضمام قناة السويس للدول الداعمة لتموين السفن بالغاز الطبيعي

أعلن الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس ورئيس الهيئة العامة الاقتصادية لقناة السويس، انضمام المنطقة الاقتصادية لقناة السويس لمجموعة الدول الداعمة لتموين السفن بالغاز الطبيعي المسال.

ووفقا ل”بوابة الوفد “قال مميش إن المنطقة الاقتصادية لقناة السويس ممثلة عن مصر وقعت مذكرة تفاهم أمس الجمعة مع 9 دول أجنبية هي (اليابان، سنغافورة، بلجيكا، أمريكا، هولندا، كوريا، فرنسا، كندا، الصين) بغرض الترويج لاستخدام الغاز المسال في تموين السفن.

جاء ذلك خلال حفل افتتاح مؤتمر “سيبكون” لتموين السفن الذي يقام في دورته العشرين بسنغافورة حاليا وهو الحدث الأكبر والأضخم في مجال تموين السفن بالوقود في العالم.
وقال مميش إن الدول الأعضاء في المجموعة سعت لإنضمام مصر لهذه المجموعة نظراً لموقع مصر الجغرافي المميز ووقوعها في مسار الخطوط الملاحية وحجم التجارة الذي يمر من خلال قناة السويس وما تقوم به من مشروعات في البنية التحتية واكتشافات الغاز الحديثة في المتوسط لتكون مركز إقليمي لتسييل الغاز في العالم بما ينبأ بكونها أحد الاقتصاديات الواعدة في العالم.

وشهد توقيع المذكرة اللواء عبد القادر درويش نائب رئيس الهيئة الاقتصادية اثناء حضور فعاليات المؤتمر، والذي حضره محمد أبو الخير سفير مصر بسنغافورة وعدد من مسؤولي الشركات والهيئات البحرية الداعمين لهذه المبادرة.

وقال مميش إن المنطقة تسعى لجعل موانئها أحد المحطات العالمية لتموين السفن بالغاز تماشياً مع سياسة الدولة لتكون مصر مركزا عالميا للطاقة، علماً بأن انضمام مصر ممثلة في
المنطقة الاقتصادية لهذه المبادرة يأتي متزامناً مع الإعلان عن مشروع الخدمات البحرية وتموين السفن الذي تم إطلاقه بموانئ المنطقة الشمالية لقناة السويس مما يساهم في دعم السياسة العامة للدولة لتحويل مصر لمركز عالمي للطاقة.
وبدأت المفاوضات منذ فبراير الماضي بناءً على الطلب الياباني المقدم لسفارة مصر بدولة سنغافورة بعد التنسيق مع وزارة البترول.

وأضاف مميش إن وجود مصر ضمن هذه المجموعة يعكس ثقة المجتمع الملاحي الدولي في موانئ المنطقة الاقتصادية نظراً للموقع الاستراتيجي والبنية التحتية لتسييل الغاز في مصر والتي تعادل أكثر من 20 مليار دولار إضافة إلى السياسة التشريعية للمنطقة بما يؤكد اننا جهة جاذبة للاستثمار وقادرين على المنافسة.

وأشار مميش إلى أن موانئ المنطقة الاقتصادية تحظى بإقبال كبير في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا ولها مستقبل واعد خلال الفترة المقبلة ستنمو مع نمو المناطق الصناعية واللوجستية، ومن خلال مذكرة التفاهم هذه تنضم إلى مجموعة الموانئ العالمية لدعم استخدام الغاز في تسيير السفن.