انتعاش أسعار النفط مجددا

شهدت أسعار النفط انتعاشا قويا في تعاملات آسيا، الثلاثاء، بعد يوم من تراجعها إلى أدنى مستوياتها منذ 18 عاما، مع تعزيز خطوات صناع القرارات لدعم الاقتصاد العالمي المتضرر بفعل كورونا المستجد لثقة المستثمرين.

وارتفع خام تكساس الوسيط بنسبة 7.3 بالمئة ليسجل 21.5 دولارا للبرميل، بينما سجل خام برنت المرجعي الدولي ارتفاعا نسبته 3.3 بالمئة ليبلغ 23.5 دولارا للبرميل.

وفي نيويورك انخفضت الأسعار، الاثنين، إلى أدنى مستوياتها منذ عام 2002، مع تراجع برميل غرب تكساس الوسيط إلى أقل من 20 دولارا.

وتراجعت أسواق النفط في وقت فرضت حكومات العالم إجراءات عزل تام لمنع تفشي الفيروس، مما تسبب بانخفاض الطلب على الخام.

وبات نحو خمسي سكان العالم حاليا معزولين في منازلهم، بينما ارتفعت حصيلة الوفيات من جراء “كوفيد 19” إلى أكثر من 37 ألفا، في وقت يزداد تفشي الوباء بشكل خطير في الولايات المتحدة.

لكن الأسعار سجلت انتعاشا قويا الثلاثاء مع استغلال المستثمرين هبوط الأسعار للشراء بأسعار منخفضة وسط تركيز على الإجراءات التي كشفت عنها حكومات العالم لتحفيز الاقتصاد العالمي، بما في ذلك حزمة بتريليوني دولار في الولايات المتحدة.

وتحسنت الأسواق كذلك على خلفية الاتصال الذي جرى الاثنين بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتن، حيث ناقشا أسعار النفط.

وصدرت تحذيرات كذلك من أن أسعار النفط قد تهبط بشكل أكبر مع اقتراب الخزانات في العالم من كامل قدرتها الاستيعابية.