اليمن.. عودة 5 شركات نفط عالمية للإنتاج بعد توقف سنوات

كشف وزير النفط والمعادن اليمنى، عبد السلام باعبود، اليوم الجمعة، عن عودة 5 شركات نفط عالمية للإنتاج بعد توقف لسنوات جراء الانقلاب الحوثى والحرب اليمنية.

وفى حوار لصحيفة “الشرق الأوسط”، أشار الوزير اليمنى إلى استئناف نشاط شركات عالمية كبرى مختصة فى خدمات الحقول النفطية فى اليمن، كشركتى “بيكرهيوز” و”شلمبرجر” العالميتين، ما يعد مؤشرًا هامًا على بدء التعافى لهذا القطاع الحيوى، على حد تعبيره.

وأوضح باعبود، الذى تسلم زمام الوزارة قبل أقل من 6 أشهر، أنه ولأول مرة منذ الانقلاب الحوثى، تم حفر عدد من الآبار الاستكشافية خلال الأشهر الثلاثة الماضية فى قطاع 9 النفطى، إلى جانب إنجاز مسوحات زلزالية ثلاثية الأبعاد، بمساحة 269 كيلومترًا فى القطاع نفسه.

ونوه الوزير اليمنى إلى جهود لمعالجة إشكالية ناقلة النفط “صافر”، واصفًا المسألة بالحساسة، ولفت إلى أن الحكومة قدمت مقترحًا للحل، بأن تقوم الأمم المتحدة مباشرة بالاستفادة من عائدات النفط الموجود على الناقلة فى دفع رواتب الموظفين ودعم العمليات الإنسانية فى البلاد.

وحذر الوزير من أن الوضع الذى يمر به خزان صافر يزداد سوءًا يومًا بعد يوم، نتيجة استمرار الميليشيات الحوثية فى عرقلة جهود الفريق الأممى، مشيرًا إلى أن استمرار هذه العراقيل سيؤدى إلى نتائج كارثية، إذ أن ميليشيا الحوثى تتخذ من الناقلة ورقة ابتزاز وضغط على المجتمع الدولى والشرعية اليمنية، دون أى اعتبار للتبعات والعواقب فى حال تسرب النفط.

ودعا باعبود، المجتمع الدولى إلى تحمل مسؤولياته والتعاطى مع هذا الملف بجدية، معربًا عن تقديره لجهود الأمم المتحدة لمعالجة هذه المشكلة الحساسة، ولفت إلى أن هناك دراسة تجرى لطرح عدة مقترحات للحل، منها أن تقوم الأمم المتحدة مباشرة بالاستفادة من عائدات النفط الموجود على الناقلة فى دفع رواتب الموظفين ودعم العمليات الإنسانية فى اليمن.

Print Friendly, PDF & Email