اليمن.. رئيس الوزراء يزور محطة الحسوة ويعقد مؤتمرا صحفيا

زا رئيس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك اليوم محطة الحسوة ومحطة بترومسيلة اليوم السبت برفقة وزير الكهرباء والطاقة المهندس محمد العناني

وقال الدكتور معين عبدالملك رئيس الوزراء للصحفين خلال المؤتمر الصحفي بوزارة الكهرباء والطاقة كان لدينا اليوم زيارة ميدانية لمحطة الحسوة ومحطة بترومسيلة المحطة الجديدة، ومقر محطة الـ 100 ميجاوات من الأشقاء في دولة الإمارات، هذه كلها مشاريع استراتيجية اطلعنا عليها، المؤشر الرئيس الذي كان يشكل ارتياحا لكل المواطنين هو أن عدن تضاء وقت الإفطار يوم أمس لأول مرة منذ 8 سنوات، وهذا تقدم كبير أُنجز عبر خطط قامت بها المؤسسة العامة للكهرباء طوال الفترة الماضية للرفع من قدرة التوليد في المحطات والصيانة التي ساعدت على خطط قصيرة الأمد في رفع القدرة التوليدية، ولأول مرة يتحقق هذا الموضوع في عدن لفترة طويلة.
كلنا نعرف حجم المشاكل المتراكمة في كهرباء عدن فيما يتعلق بالتوليد والنقل والتوزيع، لكن الحمد لله بجهود الجميع تمكنا يوم أمس أن تكون عدن مضاءة بالكامل في شهر رمضان الفضيل وقت الإفطار، الآن معدل الإطفاء وصل لساعتين، هناك خطوات في محطة الحسوة اطلعنا عليها اليوم من مدير المحطة والعاملين هناك، هناك أشياء كثيرة تحققت والحمد لله رغم الظروف الصعبة ورغم الإمكانيات الشحيحة للحكومة والدولة في هذا الوقت، لكن تمكنا بجهود الجميع من أن نصل لهذه النتيجة.
تبقى الأهم هي الخطط متوسطة المدى التي ستنقلنا من الاعتماد على الوقود عالي الكلفة إلى بدائل أخرى، كانت محطة بترومسيلة هي أحد أهم هذه المشاريع التي هي بتوجيهات فخامة الأخ الرئيس، كان في أغسطس تقريبا من العام الماضي ويعتبر وقتا قياسيا بالنسبة للأعمال التي تُنجز بتمويل حكومي وتتم بهذه الدقة والكفاءة من الإخوة في بترومسيلة الذين شاركوا بفريق فني وإشراف المؤسسة العامة للكهرباء، والوحدة الفنية التي شُكلت لمتابعة هذا التنفيذ ذللت كل الصعوبات، إضافة إلى مشروعين استراتيجيين فيما يتعلق بالنقل وهو خط النقل (الحسوة – المنصورة) ثم (المنصورة – خورمكسر) الذي بدأ يعمل بشكل أسرع، نحاول الآن تذليل كل هذه الصعوبات، وسنناقش معكم هذه التفاصيل، هذه كلها مشاريع هامة واستراتيجية.
منحة الأشقاء في المملكة العربية السعودية من الوقود ساعدت في أن نعمل بخطة قصيرة الأمد والتي استعادت جزءا كبيرا من منظومة التوليد في مدينة عدن، هذه المنحة التي كانت لمدة 3 أشهر كان لها أثر كبير جدا في إصلاح منظومة الوقود وعمل الخطط قصيرة الأمد في صيانة المحطات الكهربائية، بتجدد هذه المنحة والتي نأمل إن شاء الله خلال الأيام القادمة أن تُجدد ستعطينا دفعة كبيرة جدا في استكمال مشاريعنا متوسطة المدى فيما يتعلق بالطاقة الكهربائية لنقلل الاعتماد على الديزل أو إخراجه تماما، ثم تبقى البدائل التي يمكن أن تشكل المسار الأفضل لموضوع توليد الطاقة في عدن وبقية المناطق وحتى تكون الحسوة منطقة كاملة لتوليد وإخراج المحطات الصغيرة على المدى المنظور أو المتوسط، ويصبح الاعتماد على الحسوة كمحطة ومنطقة توليد كبيرة لأبين ولحج والضالع والمنطقة بشكل كامل، وتُدرَس ضمن الخطط الوطنية القومية فيما يتعلق بخطوط الربط الكهربائي مع بقية أنحاء الجمهورية، هذه خطوات بعد سنوات من الحرب توقفت فيها أي صيانة.
ما قامت به الحكومة بجهود من الأشقاء يعتبر الحد الأدنى الذي استطعنا به أن نصل إلى هذه المرحلة لكن طموحنا أكبر من ذلك، نحتاج إلى طاقة كهربائية تفي بأن نستطيع فتح مناطق صناعية وأن تتجه البلاد نحو التنمية الحقيقية ولا تنمية دون طاقة كهربائية.