اليمن.. تصاعد أزمة الوقود في صنعاء

عاودت أزمة الغاز المنزلي والمشتقات النفطية الأخرى في العاصمة صنعاء مجدداً وسط انتعاش ملحوظ للأسواق السوداء التي توفر المادة بأسعار قياسية.

وقال سكان محليون، إن الغاز المنزلي اختفى بشكل كامل من محطات التعبئة في العاصمة صنعاء، في أزمة تبدو مفتعلة إلى جانب إغلاق معظم محطات المشتقات النفطية بسبب ما قالوا إنه نفاد الوقود.. مؤكدين أن “عقال الحارات” ألزموا المسؤولين عن توزيع مادة الغاز بدفع جبايات جديدة، بحجة دعم ما يصفونها بالثورة (ذكرى الانقلاب الحوثي على السلطة الشرعية واجتياحهم العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر 2014م) مقابل توزيع أسطوانات الغاز، في استغلال للأزمة المفتعلة لاختلاس جبايات جديدة.

وقالت مصادر إعلامية، أن محطات الوقود أغلقت أبوابها في العاصمة صنعاء، فيما اصطفت المركبات في طوابير طويلة أمام المحطات في انتظار دورها لتموين خزاناتها بالبنزين.

وأوضحت المصادر أن صفيحة البنزين سعة 20 لتراً ارتفعت في السوق السوداء إلى مبلغ 16 ألف ريال يمني.

وحوّل الحوثيون المشتقات النفطية إلى سوق سوداء تابع لها، تبيع فيه المشتقات النفطية بأسعار مضاعفة.

وكانت اللجنة الاقتصادية التابعة للحكومة الشرعية، حمّلت، ميليشيا الحوثي مسؤولية الارتفاع في أسعار الوقود بسبب بيع المشتقات النفطية في المناطق الخاضعة لها، بسعر يزيد على 40%، عن السعر الطبيعي، في السوق الرسمية وبما يزيد على 150% في السوق السوداء.