اليابان تستجيب لطلب أميركا وتعلن بيع 600 ألف برميل من احتياطي النفط الإستراتيجي

كتب – عبدالله المملوك
في نهاية شهر نوفمبر الماضي وقبل ظهور متحور أوميكرون، أعلنت الولايات المتحدة خطة للسحب من احتياطي النفط الإستراتيجي، بالتنسيق مع عدد من الدول الرئيسة المستهلكة للنفط.

وقتها، أعلنت عدد من الدول، وفي مقدمتها اليابان، انضمامها للخطة الأميركية، الهادفة للسيطرة على أسعار النفط، التي اقتربت من حاجز الـ90 دولارًا، قبل أن تنخفض جراء تصاعد المخاوف من تأثير متحور أوميكرون في الطلب على النفط.

وبعد مرور ما يزيد على شهر عن مساعي أميركا وعدد من الدول للسحب من احتياطي النفط الإستراتيجي، أعلنت اليابان، اليوم ، أنها ستنظم مزادًا في 9 فبراير لبيع نحو 100 ألف كيلولتر؛ أي ما يعادل 628 ألفًا و980 برميلًا من النفط الخام من احتياطياتها الوطنية في إطار عملية منسقة للسحب من احتياطي النفط الإستراتيجي التي تقودها الولايات المتحدة لتهدئة الأسعار.

وقالت وزارة الصناعة اليابانية، في بيان، إن الخام سيأتي من مستودع شيبوشي في جنوب غرب البلاد، وسيُتاح لمن يفوز بالمزاد في 20 مارس أو بعد ذلك.

وكان وزير الصناعة الياباني، كويشي هاجيودا، قد أعلن، في وقت سابق، أن بلاده ستطلق مئات الآلاف من الكيلولترات من احتياطيها الوطني، دون تحديد موعد بدء البيع، والكميات التي تعتزم طوكيو طرحها.

وتأتي التحركات اليابانية، ضمن خطة عمل منسقة مع الولايات المتحدة لتحقيق الاستقرار في سوق النفط والسيطرة على الأسعار، خاصة بعد رفض تحالف أوبك+ الاستجابة لطلب الرئيس الأميركي جو بايدن ضخ المزيد من النفط.

وترى أوبك+ أن أسواق النفط قد تشهد زيادة في المعروض خلال الربع الأول من العام الجاري، بالتزامن مع زيادة المخاوف من متحور أوميكرون الذي قد لا يؤثر في الطلب على النفط.