اليابان تتخذ إجراءات جديدة لكبح زيادة أسعار الوقود المستمرة

تعاني اليابان الارتفاعات الحادة في أسعار النفط، ما دفعها إلى زيادة الدعم المخصص للبنزين، إلا أن هذا الإجراء لم يكن كافيًا لتخفيف ارتفاع أسعار المحروقات.

لذلك تعتزم الحكومة اليابانية اتخاذ مزيد من الإجراءات للحد من الزيادة المطردة في أسعار النفط والوقود، وتقليل التأثير في حياة الناس والأنشطة الاقتصادية.

وتواصل أسعار النفط في اليابان ارتفاعها وسط شح المعروض، إذ ارتفع متوسط أسعار التجزئة للبنزين في البلاد إلى 170.20 للّتر (1.5 دولارًا) في 24 يناير/كانون الثاني، متجاوزًا 170 ألف ين للطن (1500 دولار) للمرة الأولى منذ سبتمبر/أيلول 2008، وفقًا لبيانات وزارة الصناعة اليابانية.
وارتفعت أسعار النفط الخام إلى أعلى مستوياتها في 7 سنوات، مدفوعة بمخاوف بشأن نقص الإمدادات العالمية والاضطرابات المحتملة وسط التوتر المتزايد في أوروبا الشرقية، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسعار الوقود في الأشهر الأخيرة، وفقًا لرويترز.

دعم أسعار البنزين
أطلقت اليابان -التي تطالب بعض الدول المنتجة للنفط بزيادة إنتاج الخام الأسود- برنامج دعم مؤقتًا لأسعار النفط الشهر الماضي.

وخلال الشهر الماضي رفعت الحكومة اليابانية قيمة الدعم مرتين، لتصل إلى حد أقصى قدره 50 ين (0.4 دولارًا أميركيا) للتر.

وقالت وزارة الصناعة اليابانية،، إن الحكومة اليابانية سترفع دعم البنزين لموزّعي النفط إلى 5 ين للتر على مدار الأسبوع، الذي يبدأ من اليوم الخميس.

وقال وزير الصناعة الياباني كويشي هاجيودا، في مؤتمر صحفي اليوم الخميس: “نعتزم اتخاذ إجراءات أكثر فاعلية لتقليص تأثير الزيادة في أسعار النفط في حياة الناس والأنشطة الاقتصادية”، دون أن يكشف عن طبيعة هذه الإجراءات.
واستبعد هاجيودا رفع الحد الأقصى للدعم خلال الوقت الراهن، أو تحريك أسعار الضريبة على البنزين.

وخصصت اليابان 80 مليار ين (700.7 مليون دولار) لتقديم الدعم لمورّدي النفط، بجزء من مبلغ تمويل إجمالي بقيمة 55.7 تريليون ين (48 مليار دولار)، ضمن خطة التصدي الشامل لآثار فيروس كورونا.

وتحدّد الحكومة مبلغ الدعم كل أسبوع إذا تجاوز سعر التجزئة للبنزين حاجز 170 ين، بموجب البرنامج الذي نُفِّذ في 27 يناير/كانون الثاني.

ومن المقرر تقديم الدعم حتى نهاية مارس/آذار إلى 29 شركة، بما في ذلك شركات التكرير اليابانية ومستوردو المنتجات النفطية.

مطالب بزيادة إنتاج الولايات المتحدة والإمارات
تطالب الحكومة اليابانية الدول المنتجة للنفط، مثل الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة، بزيادة إنتاج النفط للمساعدة في استقرار أسعار الخام الأسود.

وأكد وزير الصناعة الياباني أن حكومة بلاده لم تطالب إيران بتعزيز إنتاجها من النفط.

وفي الوقت نفسه، يراقب المستثمرون العالميون عن كثب نتائج المحادثات بين الولايات المتحدة وإيران حول البرنامج النووي لإيران، التي استُؤنفت هذا الأسبوع.

وفي حال التوصل إلى اتفاق، قد ترفع الولايات المتحدة العقوبات عن النفط الإيراني، ما يقلل من أزمة نقص الإمدادات العالمية.