الهند تعلق على محاولات إزاحة النفط الروسي من الأسواق العالمية

قال وزير الشؤون الخارجية الهندي، سوبرامانيام جايشانكار، إن هناك محاولات جارية لإزاحة النفط الروسي من السوق العالمية مثلما حدث مع النفط الإيراني والفنزويلي، بحسب صحيفة إيكونوميك تايمز المحلية (economictimes).
إقرأ أيضا..مصافي التكرير الهندية تشتري النفط الروسي بالدولار

وأضاف الوزير أن شُحَّ الإمدادات النفطية وارتفاع الأسعار نسبيًا يحُدَّان من قدرة الهند على الانخراط في جهود الولايات المتحدة لتطبيق حدّ أقصى على أسعار النفط الروسي.

ورغم ندرة لجوء الهند إلى شراء النفط الروسي، باتت ثاني أكبر مستورد للخام بعد الصين منذ غزو موسكو لأوكرانيا في أواخر فبراير/شباط (2022).

وأكد وزير الشؤون الخارجية الهندي، أن بلاده ستحكم على أيّ إجراء يؤثّر في أسواق الطاقة العالمية من خلال كيفية تأثيره في الهند ودول أخرى في جنوب العالم.

وأضاف أن هناك قلقًا متزايدًا بين البلدان النامية فيما يتعلق بكيفية تلبية احتياجات الوقود لديها، خاصة أن أسواق الطاقة “تتعرض لضغوط شديدة للغاية”، بحسب منصّة إس بي غلوبال (spglobal).

وقال سوبرامانيام جايشانكار: “تجد البلدان في جنوب الكرة الأرضية صعوبة في التنافس على إمدادات الطاقة المحدودة، ليس فقط من حيث الأسعار المتصاعدة، ولكن في كثير من الأحيان من حيث التوافر”.

وأشار إلى أن مناقصات الطاقة في الدول النامية تبوء بالفشل بسبب توجّه الشركات نحو الأسواق الأوروبية ذات الأسعار المميزة.

ومن المقرر أن يحظر الاتحاد الأوروبي واردات الخام الروسي بحلول 5 ديسمبر/كانون الأول المقبل (2022)، ومنتجات النفط الروسية بحلول 5 فبراير/شباط (2023)؛ ما يحرم موسكو من عائدات النفط، ويجبرها على البحث عن أسواق بديلة.

وأضاف جايشانكار، إن الدول المتقدمة تريد وضع النفط الروسي خارج السوق العالمية، على غرار ما فعلته مع إيران وفنزويلا؛ ما يعرّض الأسواق في الدول النامية لمخاطر نقص الطاقة.

وأظهرت بيانات ريفينيتيف أن الهند شحنت مليوني طن من الخام الروسي خلال شهر سبتمبر/أيلول (2022)، مقابل 3.55 مليون طن في أغسطس/آب، بما في ذلك 585 ألفًا و90 طنًا من خام إسبو.

Print Friendly, PDF & Email