النفط يعاود تحقيق أعلى مستوياته في 30 شهراً

ارتفعت أسعار النفط، أمس، آخر جلسات تداول هذا العام، ليعاود خام «نايمكس» تحقيق أعلى مستوياته في عامين ونصف العام، مدعوماً بشكل رئيس بتراجع الإنتاج الأميركي والمخزونات الأسبوعية. وزادت عقود الخام الأميركي “نايمكس” تسليم فبراير بنسبة 0.69% بمكاسب 41 سنتاً، إلى 60.25 دولاراً للبرميل، وهو أعلى مستوى محقق منذ منتصف 2015.

وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالي مزيج برنت تسليم فبراير بنسبة 0.54% رابحاً 36 سنتاً، إلى 66.52 دولاراً للبرميل. ومنذ بداية العام الحالي، ارتفع سعر برنت والخام الأميركي بنسبة 17% و12% على الترتيب.

وتراجع إنتاج النفط الأميركي الأسبوع الماضي إلى 9.754 ملايين برميل يومياً منخفضاً من 9.789 ملايين برميل يومياً في الأسبوع السابق له، وفقاً لبيانات إدارة معلومات الطاقة الصادرة أمس. ودعم الأسعار أيضاً، تراجع مخزونات النفط الأميركي بمقدار 4.6 ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في 22 من ديسمبر إلى 431.9 مليون برميل.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن مخزونات الخام هبطت 4.6 ملايين برميل الأسبوع الماضي في حين كانت توقعات المحللين تشير إلى انخفاض قدره أربعة ملايين برميل.

وارتفعت معدلات التشغيل في مصافي التكرير الأميركية إلى 95.7 بالمئة من الطاقة الإجمالية وهو أعلى مستوى في مثل هذا الوقت من العام منذ 1998.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول مرتفعة 28 سنتاً، أو ما يعادل 0.42 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 66.72 دولاراً للبرميل في حين صعدت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 20 سنتاً، أو 0.34 بالمئة، إلى 59.84 دولاراً للبرميل.

وقفز الخام الأميركي هذا الأسبوع فوق 60 دولاراً للبرميل للمرة الأولى منذ يونيو 2015، بينما وصل برنت إلى 67 دولاراً للمرة الأولى منذ مايو 2015 . وساعد عام من تخفيضات الإنتاج التي تقودها منظمة أوبك وروسيا على تقليص فائض المعروض في الأسواق. ومن المنتظر أن تستمر التخفيضات، التي تبلغ 1.8 مليون برميل يومياً، حتى نهاية 2018.