النفط يصعد في تعاملات محدودة قبل عطلة عيد الميلاد

شهدت  أسعار النفط  ارتفاعا في تعاملات محدودة يوم الجمعة قبل عطلة عيد الميلاد لتبقى قرب أعلى مستوياتها منذ 2015 مدعومة بتعهدات من السعودية، أكبر منتج في منظمة أوبك، وروسيا، أكبر المنتجين خارج المنظمة، بأن أي خروج من اتفاق تخفيضات الانتاج سيكون تدريجيا.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق جلسة التداول مرتفعة 35 سنتا لتبلغ عند التسوية 65.25 دولار للبرميل، وهو أعلى مستوى إغلاق منذ يونيو  2015.

وصعدت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 11 سنتا لتغلق عند 58.47 دولار للبرميل. وعلى مدى الشهرين المنقضيين لامس الخام الأمريكي أيضا مستويات لم يشهدها منذ منتصف 2015 .

وتعافت أسعار النفط في الاثني عشر شهرا الماضية بدعم من تخفيضات في انتاج الخام تنفذها أوبك وروسيا ومنتجون آخرون، وهو ما يساعد في تقليل الفائض بالمخزونات العالمية.

وأبلغ وزير الطاقة الروسي الكسندر نوفاك رويترز أن أوبك وروسيا ستتخارجان من تخفيضات الانتاج بطريقة سلسة، ربما بتمديد التخفيضات في شكل ما لتفادي خلق أي فائض جديد.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح هذا الأسبوع إن من السابق لأوانه مناقشة تغييرات في اتفاق خفض الإمدادات لأن عودة التوازن إلى السوق من غير المرجح أن يحدث حتى النصف الثاني من 2018 .