النفط يصعد أكثر من 1% متأثراً بالتوترات في الشرق الأوسط

إرتفعت عقود النفط  أكثر من 1% يوم الخميس متاثرة بتنامي التوترات في الشرق الأوسط عقب قيام التحالف الذي تقوده السعودية بشن ضربات جوية على مواقع في العاصمة اليمنية صنعاء، التي يسيطر عليها الحوثيون، بعد يومين من إعلانهم المسؤولية عن هجمات بطائرات بدون طيار على منشآت نفطية في السعودية.

وبحسب رويترز أنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول مرتفعة 85 سنتا، أو 1.18%، لتبلغ عند التسوية 72.62 دولار للبرميل بعد أن لامست أثناء الجلسة أعلى مستوى لها في ثلاثة أسابيع عند 73.36 دولار.

وأغلقت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط مرتفعة 81 سنتا، أو 1.37%، إلى 62.87 دولار للبرميل بعد أن سجلت أقوى مستوى لها في أسبوعين.

ونفذ التحالف الذي تقوده السعودية بضع ضربات جوية يوم الخميس على أهداف في العاصمة اليمنية صنعاء التي يسيطر عليها مقاتلو جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران والتي أعلنت المسؤولية عن هجمات بطائرات مسًيرة على محطتين سعوديتين لضخ النفط في وقت سابق هذا الأسبوع.

واتهم نائب وزير الدفاع السعودي إيران بأنها أصدرت الأمر بشن الهجوم بالطائرات المسًيرة على محطتي الضخ والذي جاء بعد هجمات على أربع ناقلات نفط قبالة ساحل دولة الإمارات العربية المتحدة يوم الأحد الماضي.

وفاقم تصاعد التوترات في الشرق الأوسط المخاوف من تراجع في إمدادات الخام من الشرق الأوسط. ووضعت شركات النقل البحري ومصافي التكرير في آسيا السفن المتجهة إلى المنطقة في حالة تأهب وتتوقع زيادة محتملة في أقساط التأمين على السفن بعد تلك الهجمات.

وما زالت السوق تواجه ضبابية بشأن هل ستواصل منظمة أوبك ومنتجون آخرون تخفيضات في الإمدادات أدت إلى صعود الأسعار بأكثر من 30% منذ بداية العام الحالي.

وقالت أوبك يوم الثلاثاء إن الطلب العالمي على نفطها هذا العام سيكون أعلى من المتوقع.