خليجي

النفط يرتفع بفضل بيانات التصنيع المتفائلة وتصاعد التوتر في الشرق الأوسط

[ad_1]

ارتفعت أسعار النفط في التعاملات الآسيوية المبكرة، يوم الثلاثاء، مدعومة بمؤشرات على تحسن الطلب وتصاعد التوتر في الشرق الأوسط؛ ما أوقد شرارة صعود العقود الآجلة الأميركية إلى أعلى مستوى في خمسة أشهر في الجلسة السابقة.

وصعدت العقود الآجلة لخام برنت تسليم يونيو حزيران 37 سنتاً إلى 87.79 دولار للبرميل بحلول الساعة 00:46 بتوقيت غرينتش، وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي لشهر مايو أيار 32 سنتاً إلى 84.03 دولار للبرميل.

بيانات التصنيع في أميركا والصين

وقال محلل السوق لدى آي جي، توني سيكامور، إن بيانات التصنيع الأميركية و الصينية التي جاءت أقوى من المتوقع أدت إلى رفع الأسعار.

وتوسع نشاط التصنيع في الصين في مارس آذار للمرة الأولى في ستة أشهر، وفي الولايات المتحدة لأول مرة في عام ونصف العام، وهو ما اعتبرته الأسواق مؤشراً على ارتفاع الطلب على النفط، والصين هي أكبر مستورد للنفط الخام في العالم بينما الولايات المتحدة هي أكبر مستهلك.

توترات الشرق الأوسط والنفط

وفي الشرق الأوسط، أدت ضربة إسرائيلية على السفارة الإيرانية في سوريا إلى مقتل سبعة مستشارين عسكريين، من بينهم ثلاثة من كبار القادة، ما يمثل تصعيداً في الصراع الممتد منذ ما يقرب من ستة أشهر وأثار مخاوف بشأن المزيد من التأثيرات الملموسة على إمدادات النفط.

وكتب محللو (إيه.إن.زد) في مذكرة «حتى الآن، لا تشعر السوق بالقلق بشأن انقطاع الإمدادات، مع استمرار احتواء الحرب، وقد تؤدي مشاركة إيران إلى تهديد إمداداتها النفطية».

في غضون ذلك تعقد منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك اجتماعاً عبر الإنترنت للجنة المراقبة الوزارية المشتركة التابعة لها غداً الأربعاء لمراجعة تنفيذ السوق والأعضاء تخفيضات الإنتاج.

ومن المتوقع أن يلتزم الأعضاء بسياسة الإمدادات الحالية التي تدعو إلى خفض الإنتاج الطوعي بمقدار 2.2 مليون برميل يومياً حتى نهاية الربع الثاني.

[ad_2]

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى