النفط الكويتي قفز 11 دولاراً خلال 2017

شكّل العام 2017 علامة فارقة في مسيرة أسعار النفط خلال السنوات الثلاث الماضية، فقد تمكّن برميل النفط الكويتي من تسجيل قفزة نوعية من خلال ارتفاعه أكثر من 11 دولاراً منذ بداية السنة.
وبدأ برميل النفط الكويتي تداولاته هذا العام عند مستوى 51.8 دولار، في حين أنهى العام عند 63.5 دولار، ما يعكس تعافياً ملموساً للأسعار من خلال اتفاق “أوبك” الذي نجح في كسر النزيف الحاد الذي بدأ منتصف العام 2014.
وبطبيعة الحال سينعكس هذا التعافي بشكل إيجابي جداً على الموازنة العامة، التي تفيد التقديرات بأن العجز فيها سيتراوح بين 3 و4 مليارات دينار فقط، مقارنة بنحو 7 مليارات خلال العام المالي الماضي (2016 – 2017).
وعلى غرار النفط الكويتي، شهدت أسعار النفط العالمية تحسناً ملحوظاً خلال السنة الحالية، حيث ارتفع سعر برميل نفط خام القياس العالمي مزيج برنت إلى مستوى 66.87 دولار للبرميل، بينما ارتفع سعر برميل نفط خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط إلى مستوى 60.42 دولار.
من ناحية ثانية، أظهرت بيانات شركة “بيكر هيوز” لخدمات الطاقة، أن عدد الحفارات النفطية العاملة في الولايات المتحدة قفز نحو 42 في المئة بحلول نهاية 2017، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، مع زيادة شركات النفط الانفاق وسط انتعاش أسعار الخام.
وقالت «بيكر هيوز» في بيان، إن شركات الحفر النفطي أبقت للأسبوع الثاني على التوالي عدد الحفارات مستقرا عند 747 في الأسبوع المنتهي في التاسع والعشرين من ديسمبر الجاري، وهذا الرقم مرتفع 222 عن عدد الحفارات في نهاية 2016 البالغ 525 حفاراً.
وبقي عدد الحفارات النفطية، وهو مؤشر أولي لانتاج الخام في المستقبل، بلا تغيير في ديسمبر بعد أن زاد بواقع 10 حفارات في نوفمبر، في حين انخفض بمقدار 3 حفارات في الربع الرابع بعد أن هبط بواقع 6 حفارات في الربع الثالث.
وإجمالاً، بلغ عدد حفارات النفط والغاز الطبيعي النشطة حتى التاسع والعشرين من ديسمبر 929 حفارا، بزيادة قدرها 41 في المئة من 658 حفارا بنهاية العام 2016.
وبلغ متوسط عدد الحفارات قيد التشغيل هذا العام 876 حفارا، مقارنة مع 509 حفارات في 2016 و978 حفارا في 2015.
من جهة أخرى، أظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأميركية، أن إنتاج الولايات المتحدة من النفط الخام ارتفع بمقدار 167 ألف برميل إلى 9.64 مليون برميل يوميا في أكتوبر، وهو أعلى مستوى شهري في أكثر من 46 عاما.
وعدلت إدارة معلومات الطاقة أرقام الانتاج لشهر سبتمبر بالخفض بمقدار 11 ألف برميل إلى 9.47 مليون برميل يوميا. وإذا لم يتم تعديل رقم الانتاج لشهر أكتوبر في الشهر المقبل، فسيكون أعلى مستوى شهري منذ مايو 1971.
وفي سياق متصل، زادت صادرات الولايات المتحدة من النفط الخام إلى 1.73 مليون برميل يوميا في أكتوبر، مقارنة مع 1.47 مليون برميل يومياً في سبتمبر الماضي.
وقد ارتفع اجمالي صادرات المنتجات النفطية المكررة إلى 3.6 مليون برميل يوميا في أكتوبر، مع صعود صادرات البنزين إلى 732 ألف برميل يوميا وصادرات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت الوقود إلى 1.5 مليون برميل يوميا.
كما ارتفع مجمل الطلب النفطي في أكتوبر 0.8 في المــئة أو 156 ألف برمــــيل يوميا، عن مستواه قبل عام، ليصل إلى 19.8 مليون برميل يوميا.
ومن ذلك الرقم، زاد الطلب على البنزين 2.8 في المئة، أو 254 ألف برميل يوميا، إلى 9.3 مليون برميل يوميا عن مستواه قبل عام، في وقت تراجع الطلب على نواتج التقطير 0.5 في المئة، أو 20 ألف برميل يومياً إلى نحو أربعة ملايين برميل يومياً.