النفط العراقي يفقد 400 ألف برميل يوميًا جراء أعمال صيانة حقل غرب القرنة 2

يواجه النفط العراقي عددًا من التحديات التي أدت إلى تراجع الإنتاج خلال المدة الماضية، وعدم قدرة ثاني أكبر منتج للنفط للوفاء بحصته المقررة وفق اتفاق الإنتاج في أوبك+.

ويواجه إنتاج النفط العراقي تحديًا جديدًا، قد يفقده نحو 400 ألف برميل يوميًا، بعد إغلاق حقل غرب القرنة 2 مؤقتًا لأعمال الصيانة.

وقال مسؤول حكومي مطلع، اليوم الجمعة، إن بلاده قررت إغلاق حقل غرب القرنة 2 مؤقتًا للصيانة حتى الثاني من مارس/آذار على أقرب تقدير، حسبما ذكرت وكالة وريترز.

وكان إنتاج النفط العراقي قد شهد تراجعًا خلال شهر يناير/كانون الثاني الماضي بسبب سوء الأحوال الجوية ومسائل فنية، إذ ضخّ العراق 4.26 مليون برميل يوميًا، بانخفاض قدره 50 ألف برميل يوميًا عن الشهر السابق، وهو أقلّ من حصصه البالغة 4.281 مليون برميل يوميًا.

موعد استئناف الإنتاج
قال المسؤول -تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، لأنه لم يُسمح له بالإدلاء بتصريحات لوسائل الإعلام- إن أعمال الصيانة تشمل العمل في آبار جديدة وربط خطوط أنابيب جديدة.

وأضاف المسؤول العراقي في البداية أن الحقل سيستأنف الإنتاج في 2 مارس/آذ ار، ثم أضاف أنه قد يكون بين 2 و10 مارس/آذار
وينتج غرب القرنة 2 نحو 400 ألف برميل يوميًا من النفط الخام، وبلغت صادرات النفط العراقي نحو 3.2 مليون برميل يوميًا في المتوسط في يناير/كانون الثاني، وفقًا لوزارة النفط.

وأكد المسؤول العراقي أن بلاده ستعمل على تعويض النقص في الإنتاج.

ويشار إلى أن مجلة تقرير نفط العراق، وهي مجلة صناعية، أكدت في وقت سابق أن إغلاق غرب القرنة 2 سيستمر حتى 14 مارس/آذار المقبل.

زيادة الصادرات
تأتي أعمال الصيانة التي قد تؤثر في إنتاج النفط العراقي، في وقت تسعى فيه شركة تسويق النفط العراقية “سومو” لزيادة الصادرات خلال 2022، عن طريق زيادة الكميات التعاقدية.

ويعمل العراق على تطوير خطط زيادة الإنتاج ورفع القدرة التصديرية خلال المدة المقبلة، بالإضافة إلى الالتزام بسياسة منظمة الدول المصدّرة للنفط “أوبك” وحلفائها من الخارج في تحالف “أوبك+”، تجاه متغيرات السوق العالمية، “وبما يضمن الحفاظ على الحصص الحالية للعراق في الأسواق الرئيسة الثلاث، والسعي لرفعها كلما سنحت الفرصة لذلك”.