النفط الخام ما دون 70 دولار للبرميل فهل يستمر ذلك التراجع؟

بقلم-عبد الحميد ماهر:

عاد النفط الخام للتراجع الحاد في جلسات الأسبوع الثاني على التوالي ليتداول بالقرب من أقل مستوياته في 5 أسابيع, وإنخفض نفط خام غرب تكساس الوسيط بجلسات الأمس أكثر من 1.5% الى 68.60 دولار للبرميل وهو أدنى مستوى في شهر.

كما أظهرت وكالة الطاقة الأمريكية إرتفاع مخزونات النفط الخام للأسبوع الرابع على التوالي في الولايات المتحدة بمقدار 6.490 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 12 أكتوبر 2018, وهذا متجاوزاً توقعات السوق عند 1.5 مليون برميل بالإضافة للتقديرات في الأسبوع السابق البالغ 5.987 مليون برميل.

يأتي هذا التراجع بعد عدم نجاح النفط بالإحتافظ على مكاسبه 71 دولاراً حيث قدر التجار التوترات بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية بنهاية الأسبوع الماضي بعد إختفاء الصحفي السعودي بتركيا, والذي هدد بتدمير العلاقات بين البلدين بعد أن صرح ترامب أنه ينتظر المملكة عقاب شدشد إذا ما ثبت تورطها بإختفاء خاشقجي.

حيث إرتفع سعر النفط الخام بعد أن قرأت الرياض ما وصفه الكثيرون بأنه تهديد مستتر لإستغلال ثروة المملكة النفطية كسلاح سياسي بعد أن تعهدت بالرد على أي إجراءات عقابية مرتبطة بإختفاء الكاتب الصحفي في صحيفة واشنطن بوست خاشقجي, وقد أدى ذلك إلى توتر العلاقات بين المنتجين الخليجيين والولايات المتحدة.

لكن عاد ترامب صباح الإثنين وذكر إنه تواصل مع الملك السعودي في مكالمة هاتفية وأنكر بأن الحكومة السعودية كانت وراء إختفاء خاشقجي والقتل المحتمل, وقال مسؤول سعودي أن المملكة بدأت تحقيقاً بأمر من الملك بالإضافة إلى تحقيق مشترك يجري مع المسؤولين الأتراك.

هل يستمر هذا التراجع بأسعار النفط؟
مع قائمة المخاطر السياسية على أسعار لنفط بالإضافة إلى العقوبات الأمريكية على إيران التي تبدأ في الرابع من نوفمبر قد لا يستمر هذا التراجع طويلاً ما دام البرميل يحافظ على تداولاته أعلى سعر 67.00 دولار للبرميل, ومن المقرر أن تدخل العقوبات الأمريكية على إيران حيز التنفيذ بهدف تخفيض صادرات النفط الإيراني وتقليص سوق النفط العالمية.
حيث تتطلب إجراءات الولايات المتحدة من المشترين للنفط الإيراني وقف عمليات الشراء أو المخاطرة بإستبعادها من السوق الأمريكية والنظام المالي, وع هذا إذا تراجعوا فستكون هناك إحتمالية لإرتفاع أسعار النفط الخام.
حيث كما وضحنا في مدونة شركة أوربكس بمقالتنا السابقة (برميل النفط يقفز لأعلى مستوياته منذ أربع سنوات) آثار هذا التحول من الدول المستوردة للنفط الإيراني الذي دفع بالأسعار للإرتفاع عند أعلى مستوى في 4 سنوات, وبالنظر إلى أن هناك 18 يوماً حتى تدخل عقوبات النفط حيز التنفيذ.
بينما كان المسؤولون الأمريكيون قد أجروا محادثات في وقت سابق من هذا الشهر مع دول ترغب في مواصلة إستيراد الخام الإيراني لثنيهم عن ذلك.