النفط الأميركي الرخيص يغري تجار آسيا

أقبل المشترون الآسيويون على شراء شحنات النفط الخام الأميركي الرخيص على الرغم من مخاوف الطلب المستمرة بسبب عودة تفشي كوفيد-19.

اشترت الشركات الصينية والهندية والكورية الجنوبية ما لا يقل عن 7 ملايين برميل هذا الشهر، للتسليم خلال أكتوبر إلى نوفمبر، بحسب ما قاله متعاملون لوكالة “بلومبرغ”.

وقالت المصادر إن مستوى الاهتمام بالنفط الأميركي أعلى من نفس الفترة في يوليو، حيث انخفضت أسعار الخامات الأميركية مع انتهاء موسم السفر الصيفي وتراجع الطلب المحلي.

في المقابل، زاد المنتجون في الشرق الأوسط أسعار النفط الخام للعملاء الآسيويين هذا الشهر، حتى في وقت أدى متغير دلتا سريع الانتشار إلى تجدد القيود على الحركة في جميع أنحاء المنطقة، وعلى الأخص في الصين.

وأدت الموجة الجديدة إلى قيام وكالة الطاقة الدولية بخفض تقديراتها للطلب العالمي على النفط لبقية هذا العام، مع توقع فائض جديد في عام 2022.

اشترت شركة التكرير الهندية بهارات بتروليوم مليوني برميل من خام غرب تكساس الوسيط الأميركي ميدلاند تسليم أكتوبر، بينما اشترى آخرون من شمال شرق آسيا 5 ملايين برميل من صنف Mars تسليم نوفمبر.

وقال التجار لـ”بلومبرغ” إنه بينما ارتفعت عروض النفط الأميركي بشكل طفيف مؤخرًا، فإنها لا تزال قادرة على المنافسة مقابل درجات مماثلة من الشرق الأوسط ومن أقصى شرق روسيا.