النظام الصحى ببريطانيا يخطط لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحرارى

أصدرت دائرة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة NHS خطة شاملة لتصبح أول نظام صحي وطني يقضي على جميع غازات الاحتباس الحراري التي تسبب ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض تقريبًا، فإنها تخطط للتخلص من جميع الانبعاثات المسؤولة عنها بشكل مباشر وغير مباشر بحلول عام 2040.

وفقا لما ذكره موقع “The verge”، يشمل ذلك التلوث من منشآتها واستخدام الكهرباء والمركبات وسلاسل الإمداد بالأدوية والأجهزة الطبية.

وتعد الرعاية الصحية مسؤولة عن جزء كبير من غازات الاحتباس الحراري، حيث تضخ خدمة الصحة الوطنية ما بين 4 إلى 5% من انبعاثات الكربون في إنجلترا.

وشكلت قطاعات الرعاية الصحية على الصعيد العالمي، في 36 دولة ذات أكبر اقتصادات أكثر من 4% من التلوث العالمي بثاني أكسيد الكربون، أكثر من الطيران أو الشحن.

وسيلعب التخلص من كل هذا التلوث دورًا كبيرًا في إبطاء تغير المناخ، كما أنه سيساعد المملكة المتحدة على تحقيق هدفها الأكبر المتمثل في القضاء على انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بشكل أساسي بحلول عام 2050، وهو معيار يعتقد العلماء أنه مهم لجميع البلدان لتحقيقه من أجل وقف ارتفاع درجات الحرارة من الوصول إلى مستويات كارثية.

قال السيرسيمون ستيفنز، الرئيس التنفيذي لهيئة الخدمات الصحية الوطنية، في تقرير يلخص التغييرات القادمة: “سيؤدي تغير المناخ بلا هوادة إلى تعطيل الرعاية، وسيؤثرعلى المرضى والجمهور في كل مرحلة من مراحل حياتنا”.

شرعت المملكة المتحدة وخدمة NHS في الوصول إلى انبعاثات صفرية بحلول عام 2050 و 2040 على التوالي، مما يعني أنهما سيقللان من التلوث ويعتمدان على التكنولوجيا لالتقاط الكربون وخطط مثل زراعة الأشجار لتعويض أي انبعاثات تستمر في إطلاقها.

كما أنه بحلول عام 2045، تهدف NHS إلى المضي قدمًا إلى أبعد من ذلك من خلال القضاء على الانبعاثات من سفر المرضى والزوار، وكذلك الأدوية وخدمات NHS التي يستخدمها الناس في منازلهم.