الميليشيات تغلق 3حقول نفطية فى ليبيا

قالت  المؤسسة الوطنية الليبية للنفط، أمس، أن إنتاج النفط توقف منذ بضعة أيام في ثلاثة حقول نفطية في غرب ليبيا، بعد قيام ميليشيا مسلحة بإقفال خط أنابيب لنقل النفط.
ووفقا لـ “الفرنسية”، فقد أوضحت المؤسسة في بيان أن الإنتاج الذي كان يقترب من مليون برميل في اليوم قبل الحادثة الأخيرة، انخفض بنحو 360 ألف برميل يوميا بعد إقفال خط الأنابيب.
وقال مصطفى صنع الله؛ رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، في بيان، إن “ميليشيا إجرامية” قامت في التاسع عشر من (أغسطس) بإغلاق صمام الرياينة في خط أنابيب النفط الخام الرابط بين حقل الشرارة النفطي والزاوية بشكل غير شرعي، ما أدى إلى خفض الإنتاج بنحو 283 ألف برميل يوميا.
واتهم هذه المجموعة المسلحة أيضا بإغلاق حقل الحمادة والزاوية في 25 آب (أغسطس)، الذي يضخ 8000 برميل يوميا، واقتحام غرفة التحكم في حقل الفيل في 26 آب (أغسطس)، ما أدى إلى توقف إنتاج 70 ألف برميل يوميا.
وأفادت مصادر محلية أن هذه الميليشيا المحلية أرادت بعملها هذا الاحتجاج على ما تعتبره “تهميشا” لمنطقتها وانقطاع الوقود عنها. وبعد أن وصفت ما حدث بـ “المأساة الوطنية”، أعلنت المؤسسة “حالة القوة القاهرة” في الحقول الثلاثة.
وتعني “حالة القوة القاهرة” أن المؤسسة لن تكون مسؤولة عن الإخلال بعقود تسليم نفط مع شركات عالمية، وكثيرا ما يتوقف إنتاج النفط في غرب البلاد بسبب وجود ميليشيات تعتبر نفسها حارسة للمنشآت النفطية، للمطالبة ببدل مالي مقابل هذه الخدمات.
وكانت ليبيا تنتج نحو 1.6 مليون برميل يوميا قبل سقوط نظام معمر القذافي عام 2011، ومنذ ذلك الوقت تعيش ليبيا حالة من الفوضى الأمنية؛ ما يؤثر كثيرا في إنتاج النفط. وتقول المؤسسة النفطية إن إغلاق المرافئ النفطية كلف ليبيا أكثر من 130 مليار دولار منذ نهاية عام 2014.

Print Friendly, PDF & Email