الملياردير كارلوس سليم ضخّ 70 مليون دولار بشركة نفط عقب استفادته من تراجع الأسعار خلال 2020

كتب-عبدالله المملوك

راكم كارلوس سليم وعائلته حصصاً بقيمة 230 مليون دولار في شركة تكرير النفط «PBF Energy»، ومشغل خطوط الأنابيب «PBF Logistics»، واستمروا في اقتناص الأسهم حتى مع تراجع الأسعار.

وأصبحت شركة الاستثمار لعائلة سليم، «Control Empresarial de Capitales»، أكبر مساهم في «PBF Energy» وثاني أكبر مساهم في شركة «PBF Logistics».

ورغم استثمارهم في شركة النفط منذ عام 2017، أضافت عائلة الملياردير المكسيكي كارلوس سليم ذي الأصول اللبنانية، نحو 70 مليون دولار في عام 2020 في استثمارها النفطي، الجزء الأكبر منه عقب تفشي جائحة كورونا، وفقاً للبيانات التي جمعتها «بلومبرغ».

ويصنف سليم بالرقم 21 في قائمة أغنى أثرياء العالم بثروة تبلغ 57.6 مليار دولار، وفقاً لمؤشر بلومبيرغ للمليارديرات. ويأتي الجزء الأكبر من ثروته من عملاق الاتصالات «America Movil SAB de CV».

وقال أرتورو إلياس الناطق باسم سليم وصهره «نرى هذا استثماراً مختلفاً تماماً عن عملياتنا.

لا يزال العالم بحاجة إلى عمليات التكرير لإنتاج وقود الطائرات والسفن والسيارات وقد عوقبت هذه الشركات بسبب انخفاض الاستهلاك بسبب الوباء».

وانهار الطلب على البنزين وسط جائحة فيروس كورونا، مما دفع شركة «PBF Energy» – التي انفصلت عن «PBF Logistics» في عام 2014 – إلى إغلاق بعض مرافق التكرير.

وانخفضت الأسهم في كلتا الشركتين في نيوجيرسي بنسبة 45 في المئة على الأقل منذ بداية عام 2020 حتى يوم الجمعة الماضي، بينما يتم تداول بعض سندات «PBF Energy» عند مستويات متعثرة.