الملا:من الضروري قياس أرصدة الخزانات بمحطات الوقود بمصر

أكد المهندس “طارق الملا” وزير البترول والثروة المعدنية، على أهمية الاستمرار فى تطوير وتحديث منظومة نقل وتداول وتخزين المنتجات البترولية، باعتبارها من المحاور الهامة التى ساهمت بإيجابية فى الاستقرار الملحوظ، الذى يشهده سوق المواد البترولية فى جميع محافظات مصر، وذلك بالتوازى مع المشروعات الجارى تنفيذها لتطوير، وتحديث معامل التكرير المصرية لزيادة الطاقة التكريرية وتوفير جانب كبير من احتياجات السوق المحلى من المنتجات البترولية والحد من الاستيراد .

جاء ذلك خلال رئاسته لاجتماع الجمعيات العامة لشركتى التعاون ومصر للبترول لاعتماد الموازنة التخطيطية للعام المالى الجديد 2018 /2019، بحضور وكيل أول الوزارة للبترول والغاز وكيل الوزارة للاتفاقيات والاستكشاف والرئيس التنفيذى لهيئة البترول ورئيس الشركة القابضة للغازات الطبيعية ووكيل أول الجهاز المركزى للمحاسبات ورئيس النقابة العامة للعاملين بالبترول.

وأشار “الملا” إلى أن المشروعات الجديدة المخطط تنفيذها فى مجالات نقل وتداول المنتجات البترولية، تتم وفقًا لخطة واضحة وتتواكب مع خطط الدولة التنموية والمدن الجديدة والمحاور الرئيسية والطرق السريعة، التي تنفذها الدولة لضمان توفير الخدمات اللازمة لها من خلال التوسع في إقامة مستودعات تخزين ومحطات ومنافذ الخدمة وتموين الوقود.

وطالب “الملا” بضرورة إعطاء دعم أكبر للإسراع بمشروع قياس أرصدة الخزانات بمحطات الوقود ATG، وأن يكون شرط أساسى من شروط إقامة محطات جديدة للوقود، وشدد الوزير مجددًا على ضرورة الالتزام بكافة الاشتراطات البيئية وضوابط السلامة والصحة المهنية فى هذه المجالات لتوفير بئية عمل آمنة سواء للأفراد أو المنشآت والمعدات.

من جانبه أشار الكيميائى سمير رزق رئيس شركة التعاون للبترول إلى أن الشركة نجحت خلال النصف الأول من العام المالى الحالى 2017 /2018 فى تحقيق مبيعات بكمية 5 ملايين طن من المنتجات البترولية الرئيسية و38 ألف طن من الزيوت، ومن المخطط أن تصل خلال العام المالى 2018 /2019 إلى حوالى 8ر11 مليون طن، لافتًا إلى المشروعات المخططة الجديدة والتي تشمل مشروعات إحلال وتجديد السيارات الصهريجية ودعمها بـ 24 سيارة جديدة ومستودعات التخزين، وتطوير وإنشاء محطات جديدة لتموين وخدمة السيارات ومشروعات الأمن الصناعى وحماية البيئة، وبالنسبة للمشروعات القومية أوضح أن الشركة تمتلك 8 محطات تخدم مشروع المثلث الذهبى.

وأضاف أنه يتم حاليًا دراسة المناطق الصناعية وشبكة الطرق بمنطقة المثلث الذهبى، بالتعاون مع هيئة الطرق والكبارى، لتحديد الاحتياجات من المواد البترولية والزيوت، وفى مجال السلامة والصحة المهنية تقوم الشركة بعمل تدريب عملى بجميع المواقع لرفع الوعى على الأعمال السلامة والصحة المهنية وتأمين تفريغ وشحن المنتجات بالمحطات بطريقة آمنة.

وأوضح المحاسب حسين فتحى رئيس شركة مصر للبترول، أن الشركة تواصل تأدية دورها فى تسويق المنتجات البترولية الرئيسية والزيوت المعدنية والشحوم ووقود الطائرات والسفن والمنتجات الكيماوية، مشيرًا إلى نجاحها في نهاية النصف الأول من العام المالى الحالي فى التشغيل المبدئى لأحدث مستودع لتخزين وتداول وشحن المنتجات البترولية بمنطقة بدر، وأضاف أنه من المستهدف تحقيق كمية مبيعات حوالى 10 ملايين طن خلال العام المالى الجديد 2018 /2019، وتحقيق مبيعات وخدمات مباعة قيمتها حوالى 8ر49 مليار جنيه لأول مرة في تاريخ الشركة، كما تخطط لشراء 14 وحدة تموين طائرات، وشراء وحدة بحرية لميناء بورسعيد لتموين السفن واستكمال مطارى سفنكس والعاصمة الإدارية وتوريد طلمبات إطفاء لمستودعات الأقصر/ سوهاج، لافتًا إلى أنه تم تحديث اسطول الشركة بالكامل وتزويدها بأجهزة GPS.

واستعرض الكيميائى على بدر رئيس شركة العامرية لتكرير البترول، خطة عمل الشركة خلال العام المالى الجديد، مشيرا إلى أن الشركة تستهدف تقطير 9ر3 مليون طن زيت خام لإنتاج 6ر79 ألف طن بوتاجاز، و560 ألف طن من بنزين 80 وحوالى 14ر1 مليون طن من المازوت، وحوالى 332 ألف طن نافتا، و2ر111 ألف طن أسفلت، و83 ألف طن من الزيوت الأساسية والخاصة، بالإضافة إلى إنتاج الشمع الخام والبرافينى والزيت الطبى ومادة التولوين، لتغطية احتياجات مجمعات زيوت التزييت بشركات التكرير واحتياجات السوق المحلى منها، لافتا إلى أن الشركة ستقوم بتنفيذ مشروع الإحلال والتجديد والاستكمال ونظم التحكم الرقمى واستكمال احتياجات الأمن الصناعى وحماية البيئة واستكمال نظام معالجة واسترجاع مياه التبريد (ZLD)، بهدف ترشيد استخدام كميات المياه اللازمة للتبريد، بالإضافة إلى استكمال نظام الإنذار والإطفاء التلقائى لوحدات الشركة.