المركبات العادية بإمكانها مستقبلا السّير بوقود “مازوت- جي بي أل”

أكد مدير سيرغاز بنفطال، مصطفى نوري، بأن المركبات العادية بإمكانها مستقبلا، السّير بوقود “مازوت- جي بي أل” حسب نوعية محركاتها، بعدما شرعت الجزائر في تجريب هذا الوقود على حافلات مؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري لمدينة الجزائر “ايتوزا” والتي كانت تسير بوقود الديازال.

وبخصوص إيجابيات هذا الوقود المُركّب “مازوت- جي بي أل”، قال المتحدث فيأن هذه التركيبة ليست جديدة، وهي مستعملة في أوروبا، وهي تعتمد على ضخ المحرك لنوعين من الوقود دفعة واحدة، لسير المركبة، عكس ما هو معمول به في سيارات سيرغاز، والتي تشتغل إما بالبنزين أو “جي بي أل”.

ولكن تركيبة هذا الوقود الهجين، حسبه، تعتمد أساسا على نوعية محرك المركبة، وكذا احترافية السائق في القيادة.
وأضاف نوري، بأن هذه التركيبة من الوقود المستعملة في حافلات “ايتوزا”، من فوائدها أنها مقتصدة جدا، وتوفر أموالا، كما أنها صديقة للبيئة. وكما أن مهندسين جزائريين، هم من تولوا مهمة تركيب هذه الأجهزة بالحافلات.

من جهته، أكد المدير العام لمؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري لمدينة الجزائر (إيتوزا) ياسين كريم، أن محركات الوقود الثنائي “الديزل-غاز البترول المميع” التي اعتمدتها المؤسسة مؤخرا من شأنها توفير أكثر من 30% من الطاقة، كما تسمح بتوفير أكثر من 30% من الميزانية والتي تبلغ تكلفتها السنوية ما يقرب من 200 مليون دينار.
ومعلوم أن حظيرة حافلات المؤسسة، تتوفر على 847 حافلة منها 300 حافلة مخصصة لنقل الطلبة و150 حافلة لنقل المستخدمين.