المرزوق: احتضان الكويت لمقر (اوابك) يأتي تعزيزا للعمل العربي المشترك

الكويت-من اسامة جلال:

اكد المهندس عصام المرزوق وزير النفط ووزير الكهرباء والماء  أن احتضان دولة الكويت للمقر الرئيسي لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (اوابك) يأتي في إطار حرصها على تعزيز العمل العربي المشترك والنهوض بجميع جوانبه.
جاء ذلك في كلمة القاها المرزوق خلال احتفالية اليوبيل الذهبي لمنظمة الاقطار العربية المصدرة للبترول (اوابك) ممثلا لراعي الحفل سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء.
وقال المرزوق أن دولة الكويت تسعى الى تقديم أفضل التسهيلات اللازمة والدعم المادي والمعنوي لمنظمات العمل العربي المشترك لممارسة أعمالها وبما يعود بالخير والفائدة على الدول العربية.
واضاف “إننا في دولة الكويت على يقين بأن تضافر جهود الدول الأعضاء وتعاونها الإيجابي سيؤدي الى نجاح المنظمة في تأدية رسالتها على الوجه الأكمل ونحن جميعا على أتم إدراك بأن الصناعة البترولية تواجه تحديات وتطورات غير مسبوقة تستوجب المزيد من التنسيق بين الدول المنتجة والمصدرة للنفط على الصعيدين الإقليمي والدولي”.
واعرب عن ترحيبه بالوفود المشاركة باحتفالية منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (اوابك) بمناسبة ذكرى مرور 50 عاما على إنشاء المنظمة منذ توقيع اتفاقية انشائها في مدينة بيروت في التاسع من يناير عام 1968.
وذكر ان (أوابك) تعتبر ومنذ تأسيسها أحد الأوجه المهمة والحيوية للتعاون والعمل العربي المشترك وذلك بالنظر الى اختصاصها الرئيسي في تشجيع التعاون والتنسيق بين الدول الأعضاء في المنظمة بمختلف أوجه النشاط الاقتصادي في صناعة النفط والغاز وتقوية أواصر العلاقات بين القائمين في هذا المجال الحيوي.
واشار الى ان (اوابك) عملت ومن خلال توجيهات الدول الأعضاء ممثلة في مجلس وزراء المنظمة وبقية الأجهزة التنفيذية على تنفيذ العديد من المشاريع والأنشطة الناجحة ومن أهمها إنشاء مجموعة من الشركات العربية المنبثقة عنها.
وبين ان ذلك جاء انطلاقا من روح اتفاقية انشاء المنظمة التي أشارت الى ضرورة الإفادة من موارد الأعضاء وامكاناتهم المشتركة في إنشاء مشروعات مشتركة في مختلف أوجه النشاط بصناعة البترول التي يقوم بها جميع الأعضاء أو من يرغب منهم في ذلك.
وذكر ان الاتفاقية اشارت ايضا الى إعداد الدراسات الفنية والاقتصادية المتخصصة التي تتناول أهم التطورات في صناعة النفط والغاز والطاقة وانعكاساتها على الدول العربية الأعضاء في المنظمة.
واضاف ان ذلك يسهم في تطوير وحل المشكلات والتحديات التي تواجه الصناعة البترولية العربية من جهة والمساهمة في تحقيق الاستقرار بالأسواق العالمية من جهة أخرى وكذلك تنظيم المؤتمرات والندوات العلمية المتخصصة وجوائز البحث العلمي والاجتماعات التنسيقية السنوية بين المختصين في الدول الأعضاء والمنظمات العربية والدولية المتخصصة في صناعة البترول.
واوضح المرزوق ان المنظمة تسهم في دعم جهود الثقافة البترولية العربية من خلال إصداراتها الإعلامية المتميزة الى جانب جهودها في المحافل الإقليمية والدولية من خلال تعاونها الإيجابي والمثمر مع المنظمات الدولية ومراكز الأبحاث والدراسات العالمية المتخصصة في الطاقة والنفط والغاز.
واعرب عن شكره للأمين العام ل(اوابك) عباس النقي ولمنتسبي الأمانة العامة على ما بذلوه من جهد كبير في الإعداد والتحضير لهذه الاحتفالية ولبقية الاجتماعات الرسمية للمنظمة والشركات العربية المنبثقة عن المنظمة والتي تعقد خلال هذه الفترة في دولة الكويت.