المرزوق: اتفقنا مع العراق على استيراد 50 مليون مكعبة من الغاز

أعلن وزير النفط، وزيرالكهرباء والماء، عصام المرزوق، الاتفاق مع العراق على استيراد 50 مليون قدم مكعبة من الغاز كمرحلة أولى لتصل في ما بعد إلى 200 مليون قدم يومياً لمدة 10 سنوات، موضحاً أن الجانب العراقي وعد بزيادة تلك الكميات لاحقاً.
وأوضح المرزوق في تصريح على هامش الاجتماع الـ 99 لمجلس وزراء منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول “أوابك” أمس، أن الكويت في المراحل النهائية لاعتماد أسعار الغاز المستورد من العراق، مبيناً أن استيراده لن يكون بشكل فوري، وإنما سيكون هناك ترتيبات لمد خط أنابيب جديد.
وأضاف أن الخط الحالي قديم نوعاً ما وسيتم تجديده وبناء مرافق لتنقية الغاز قبل دخوله إلى منظومة الغاز الكويتية، مشيراً إلى وضع حجر الأساس لمشاريع الزور وتدشين مشروع الزور ومرافق الغاز المسال يوم الخميس الماضي، والتي من المتوقع أن يتم الانتهاء منها في نهاية 2019، مؤكداً أن مرافق الغاز المسال في منطقة الزور ستكفي احتياجات الكويت لمدة 30 سنة مقبلة.
وذكر أن مرافق استيراد الغاز المسال في منطقة الزور عبارة عن 8 خزانات لتخزين الغاز لتستوعب ناقلات الغاز التي تصل أعماقها إلى 17 متراً، مبينا أن تلك المرافق تكفي لحاجة الكويت المستقبلية.
وأوضح أن هناك دراسة سيتم إعدادها من قبل اللجنة الفنية لمراجعة خفض إنتاج النفط خلال يونيو المقبل على أن تكون هناك اجتماعات شهرية واجتماع كل شهرين للجنة ستتم خلالها مناقشة خفض الأسعار، ووضع آلية للخروج من اتفاقية خفض الإنتاج.
وقال إن الاجتماع الوزاري لـ “أوابك” تطرق إلى تقارير المكتب الفني، واعتماد الميزانية للمنظمة للسنة المقبلة، كما تم اختيار الإمارات للرئاسة في الدورة المقبلة، إلى جانب اعتماد الاجتماع المقبل في ديسمبر المقبل بالكويت.
وحول أسعار النفط، توقّع المرزوق أن تشهد توازناً في الربع الأخير من 2018، وستستقر عند مستوياتها الحالية لاسميا بعد قرار تمديد اتفاق خفض الإنتاج الأخير بين منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) ومنتجي النفط من خارجها حتى نهاية عام 2018.
من جانبه، قال وزير النفط العراقي، جبار اللعيبي، إن الكويت والعراق قطعتا شوطاً كبيراً حول استيراد الغاز العراقي، مشيراً إلى أن هناك مفاوضات نهائية حول الأسعار، وسيتم التوصل إلى اتفاق قريباً.
وأضاف اللعيبي في تصريح مماثل أن وفداً من وزارة النفط العراقية سيأتي للكويت الأسبوع المقبل لوضع اللمسات الأخيرة للاتفاق، لافتاً إلى أن موعد التوقيع سيرتبط ببعض الأمور اللوجستية والأسعار.
وحول أسعار النفط، توقع اللعيبي أن تدور حول 60 دولاراً للبرميل، لافتاً إلى أن بلاده تنتج 4.350 مليون برميل يومياً، متوقعاً أن تبلغ 5 ملايين برميل في النصف الثاني من العام المقبل.
وحول الاتفاقية التي وقّعتها بلاده مع إيران، قال اللعيبي، إنه تم التوصل مع إيران على تصدير ما بين 30 و60 ألف برميل يومياً مقابل أن يقوم الجانب الإيراني بالتصدير للعراق نفس الكميات في مرافق التصدير الجنوبية وذلك لتجاوز العقبات اللوجستية التي تواجه إيران في الجهة الشمالية.
وحول حقل كركوك العراقي، أفاد بأن بلاده وقّعت مذكرة تفاهم مع شركة «بي بي» لتقييم وضع حقل كركوك وزيادة الإنتاج، وتحسين مكامن الحقل، مشيراً إلى أن وصول حقل كركوك لإنتاج 700 ألف برميل يومياً يعتمد على الدراسات التي ستقوم بها «بي بي».
من ناحيته، قال الأمين العام لـ “أوابك” عباس النقي، إن مشروع جدول أعمال الاجتماع تضمن مشروع ميزانية المنظمة (الأمانة العامة والهيئة القضائية) لعام 2018، مبينا أنه سبق أن تدارس أعضاء المكتب التنفيذي البنود المدرجة على جدول الأعمال وتوصلوا بشأنها بعد مناقشات مستفيضة إلى التوصيات المعروضة على الوزراء
وأعرب النقي عن فائق الشكر والتقدير للكويت على استضافتها لهذا الاجتماع، متمنياً للوزراء والاجتماع كل التوفيق والنجاح.
من جانبه، قال وزير الطاقة والثروة المعدنية في مصر، طارق الملا، إن اجتماع المجلس التنفيذي للمنظمة الذي انتهى يوم الجمعة توصل إلى عدد من التوصيات المناسبة.
وأوضح أن هذه القرارات من شأنها دعم المنظمة في بلوغ أهدافها وتحقيق مصالح الدول الأعضاء، خصوصاً في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها بعض الدول في الوقت الراهن.
وشكر الملا الكويت على استضافتها للاجتماع الحالي ولـ “أوابك” وعلى جهودهما في الاعداد والتحضير له.