عالمي

اللجنة الوزارية لمراقبة الإنتاج في «أوبك +» .. جاهزية لاتخاذ تدابير إضافية في أي وقت

[ad_1]

عقدت اللجنة الوزارية المشتركة لمراقبة الإنتاج في مجموعة “أوبك+” عبر الاتصال المرئي أمس، الاجتماع الـ49 لها برئاسة الأمير عبدالعزيز بن سلمان، وزير الطاقة، استعرضت خلاله بيانات إنتاج البترول الخام لشهري مايو ويونيو من 2023.
وأشادت بالتزام الدول الأعضاء في منظمة “أوبك” والدول من خارجها بإعلان التعاون، وحثت جميع الدول المشاركة على مواصلة الالتزام التام والامتثال لآلية التعويض.
وأكد أعضاء اللجنة الوزارية المشتركة لمراقبة الإنتاج مجددا، التزامهم بإعلان التعاون، الذي سيستمر حتى نهاية 2024، حسبما اتفق عليه في الاجتماع الوزاري الـ35، للدول الأعضاء في منظمة “أوبك” والدول المشاركة من خارجها، الذي عقد في 4 يونيو 2023.
ونوهت اللجنة بتعديل وتيرة الاجتماعات الدورية للجنة الوزارية المشتركة لمراقبة الإنتاج، لتكون كل شهرين، مع منح اللجنة صلاحية عقد اجتماعات إضافية، أو طلب عقد اجتماع للدول الأعضاء في منظمة “أوبك” والدول المشاركة من خارجها، حسبما اتفق عليه في الاجتماع الوزاري الـ33، للدول الأعضاء في منظمة “أوبك” والدول المشاركة من خارجها، المنعقد في 5 أكتوبر 2022.
وستستمر اللجنة في تقييم أوضاع السوق عن كثب، مشيرة إلى استعداد الدول الأعضاء المشاركة في إعلان التعاون على مواجهة مستجدات السوق، وجاهزيتها لاتخاذ تدابير إضافية في أي وقت، مستندة في ذلك إلى التوافق والتماسك بين الدول الأعضاء في منظمة “أوبك” والدول المشاركة من خارجها.
كما عبرت اللجنة عن تقديرها ودعمها الكاملين لجهود السعودية الرامية إلى دعم استقرار أسواق البترول، وأكدت، مجددا، تقديرها لتخفيض المملكة التطوعي، البالغ مليون برميل يوميا، وتمديدها هذا التخفيض لشهر سبتمبر، كما أشادت اللجنة بجهود روسيا الاتحادية لتخفيضها التطوعي الإضافي لصادراتها، البالغ 300 ألف برميل يوميا لشهر سبتمبر.وأعلنت اللجنة الوزارية المشتركة لمراقبة الإنتاج أن من المقرر أن يعقد اجتماعها الـ50 في 4 أكتوبر 2023.
من جهته، أعلن ألكسندر نوفاك، نائب رئيس الوزراء الروسي أنه مع هذا التخفيض الطوعي الذي بدأ في يوليو، تمت إضافة خفض جديد في الصادرات من روسيا بمقدار 300 ألف برميل يوميا في سبتمبر. وكانت موسكو قد أعلنت الشهر الماضي خفضا قدره 500 ألف برميل يوميا في أغسطس.
وقال نوفاك بعد اجتماع اللجنة إن الطلب العالمي على النفط سيرتفع 2.4 مليون برميل يوميا هذا العام، مضيفا أن إنتاج بلاده لا يزال مستقرا عند نحو 9.5 مليون برميل يوميا.
وأضاف في تصريحات للتلفزيون الروسي الرسمي “السوق اليوم مستقرة من وجهة نظرنا، الأسعار عند مستوى مقبول. وبفضل الإجراءات التي اتخذتها “أوبك+”، بما في ذلك روسيا، يتم الحفاظ على توازن العرض والطلب”.
من جهته، أعلن محمد عرقاب، وزير الطاقة الجزائري، أمس، التزام بلاده بتخفيض طوعي في إنتاجها من النفط خلال أغسطس الجاري وقدره 20 ألف برميل يوميا.
وشارك عرقاب، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، في أعمال اجتماع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لتحالف “أوبك+”.
وقالت وزارة الطاقة الجزائرية في بيان لها، إن الوزراء المسؤولين عن النفط في لجنة المراقبة قاموا بمناقشة التطورات الأخيرة، التي لوحظت في سوق النفط الدولي وآفاق تطوره على المدى القصير.
وتجتمع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة دوريا منذ يناير 2017 بهدف ضمان تنفيذ التعديلات الطوعية لإنتاج الدول الأعضاء في تحالف “أوبك+” الموقعة على إعلان التعاون.
وأكد الوزير الجزائري في البيان “أنه حتى إذا ظل الطلب العالمي على النفط عند مستوى مقبول، فإن النمو الاقتصادي يظل غير مؤكد في عديد من المناطق، ولا سيما بسبب سياسات التشديد النقدي للبنوك المركزية الرئيسة، وارتفاع أسعار الفائدة وارتفاع التضخم. أما بالنسبة للعرض، فيتم تزويد سوق النفط بشكل كاف لتلبية طلب المستهلكين”.
وتابع “أعلنا في بداية يوليو، أن الجزائر تكرر تأكيد قرارها المضي قدما في التخفيض الطوعي الإضافي قدره 20 ألف برميل يوميا في إنتاجها ليصل إلى 940 ألف برميل يوميا في أغسطس 2023”.
وأضاف “ويأتي هذا التخفيض إضافة إلى ما أعلنته السعودية وروسيا للفترة نفسها من أجل استقرار سوق النفط”.
وقال عرقاب، أن لجنة المراقبة الوزارية المشتركة، قررت الاجتماع في الرابع من شهر أكتوبر المقبل، “لفحص الامتثال لالتزامات خفض الإنتاج لدول “أوبك+” ولتقييم وضع سوق النفط الدولية”.
في حين صرح حيان عبدالغني، نائب رئيس الوزراء وزير النفط العراقي أن اللجنة الوزارية في “أوبك+” قررت الإبقاء على مستويات إنتاج النفط الخام الحالية دون تغيير.
وقال وزير النفط العراقي إن بلاده تؤيد قرار “اللجنة الوزارية لمراقبة الإنتاج في “أوبك+” للإبقاء على سياسة الإنتاج دون تغيير مع التشديد على تقييم أوضاع السوق النفطية”.
وأشاد بـ”التزام الدول الأعضاء في منظمة أوبك والدول المنتجة المتحالفة معها بإعلان التعاون حول الإبقاء على معدلات الإنتاج”.
من جانبه، أكد عمار عبدالله العنبكي، مدير عام شركة تسويق النفط العراقية “سومو” في تصريح صحافي “أن الإبقاء على سياسة إنتاج النفط الخام لدول منظمة “أوبك+” يهدف إلى تحقيق مزيد من الاستقرار للسوق النفطية”.

[ad_2]

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى