“الكيماويات” تتسلم تشغيل أكبر مصانعها من “إيكويت” في 2019

كشف مصدر نفطي مسؤول عن أن شركة صناعة الكيماويات البترولية ستتسلم تشغيل مصانع البولي بروبلين والبرازيلين المملوكين للشركة بالكامل من شركة إيكويت للبتروكيماويات بحلول الربع الثالث من عام 2019 وذلك لاستيعاب جميع العاملين في الشركة كل على حسب تخصصه وموقع عمله تنفيذا لقرار إغلاق مصانع الأسمدة.

وتقوم شركة ايكويت بتشغيل وحدة البولي بروبلين نيابة عن شركة صناعة الكمياويات البترولية، وتبلغ الطاقة الإنتاجية للمصنع نحو 140 الف طن سنويا، وتقوم شركة صناعة الكيماويات البترولية بتسويق كل المنتجات، اما مصنع البرازيلين التابعة للشركة الكويتية لإنتاج البرازيلين فيبلغ انتاجه من منتج البرازيلين نحو 829 ألف طن سنويا ومن العطريات الثقيلة 80 ألف طن ومن البنزين 393 ألف طن.

وذكر ان شركة صناعة الكيماويات البترولية قامت بعمل دراسة الانتقال من تشغيل مصانع الاسمدة الى تشغيل مصانع البولي بروبلين والبرازيلين على مرحلتين، حيث تتضمن المرحلة الاولى دراسة الجدوى الاقتصادية لتشغيل المصانع بينما تتضمن المرحلة الثانية خطة الانتقال التفصيلية والتي تشمل استيعاب عمالة الأسمدة وكذلك اعداد العقود والاتفاقيات اللازمة لتشغيل المصانع.

وأشار الى انه تم إغلاق مصانع الاسمدة مطلع يوليو 2018 وبدأت مرحلة تجهيز المصانع لعملية البيع النهائي وفق خطة تم اعدادها مسبقا، واتخذت الشركة هذا القرار وفقا للتوجهات الاستراتيجية 2040 لمؤسسة البترول الكويتية وقطاع البتروكيماويات والتي تهدف الى تفعيل دور الشركة في قطاع تصنيع المشتقات البتروكيماوية بطريقة فعالة وآمنة بما يتوافق مع معايير الصناعة البتروكيماوية العالمية وتعزيز الأرباح السنوية.

وقال ان شركة «صناعة الكيماويات» تعكف حاليا على دراسة اقتصادات نقل التشغيل وامكانيات الشركة البشرية واللوجستية، وذلك في خطوة حساسة للحيلولة دون توقف العمليات في المصنع او تأثر العقود التصديرية التي تربطها اتفاقيات وعقود مع كبرى الشركات والدول.

وبين ان الشركة تضع بدائل حاليا لتدريب العمالة الكويتية تمهيدا لنقلها إلى المصانع.