الكويت.. «جمعية علوم وتقنية المياه» تعقد ندوة استهلاك مياه الشرب المعبأة بالخليج

نظمت “جمعية علوم وتقنية المياه” الخليجية اليوم بمقر مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ندوة “استهلاك مياه الشرب المعبأة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية”، وذلك بالتعاون مع معهد الكويت للأبحاث العلمية ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي، والأمانة العامة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وبدعم من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.
وبدوره أكد المدير التنفيذي لمركز أبحاث المياه في معهد الكويت للأبحاث العلمية وعضو مجلس إدارة جمعية علوم وتقنية المياه الخليجية الدكتور/ محمد الراشد، بأن الإحصائيات العالمية لمياه الشرب تشير إلى أن هناك زيادة مستمرة ومتسارعة لاستهلاك المياه المعبأة في معظم دول العالم الغنية والفقيرة منها على السواء، موضحا بأن دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تعتبرمن الدول الأعلى عالمياً من حيث معدلات استهلاك المياه المعبأة، لدرجة أن نسبة كبيرة من السكان في دول المجلس لا يستخدمون المياه المزودة من خلال الشبكة الحكومية للشرب، ويعتمدون بشكل كبير على المياه المعبأة المباعة في الأسواق، هذا بالرغم من توفير معظم دول مجلس التعاون المياه البلدية بمعايير جودة عالية لمياه الشرب وبأعلى المواصفات العالمية.

وأكد د. الراشد بأن الندوة تهدف إلى إلقاء الضوء على ظاهرة انتشار المياه المعبأة واستهلاكها المتزايد في دول مجلس التعاون، وتوعية المجتمع الخليجي بالجوانب المختلفة لهذه الظاهرة ليكون تصرف أفراد هذا المجتمع وسلوكهم نحو مياه الشرب المعبأة واعياً ومدروساً، وكذلك توعيتهم بنوعية مياه الشرب المزودة للمنازل.
ووضح د. الراشد بأن الندوة تضمنت المحاور التالية:

• معدلات استهلاك المياه المعبأة وأنواعها ومصادرها في دول المجلس
• سوق وصناعة المياه المعبأة في دول المجلس
• أسباب ودوافع استخدام المياه المعبأة في دول المجلس
• الأنظمة والجهات المسئولة عن ضمان جودة مياه الشرب المعبأة في دول المجلس وفي العالم
• تكاليف المياه المعبأة المنظورة وغير المنظورة
• أساليب التخلص من المياه العادمة والعبوات البلاستيكية

وبين د. الراشد بأن هذه الندوة تعد أول ندوة علمية حول المياه المعبأة في دول المجلس، ومن خلال هذه الندوة سيتم توثيق الوضع الحالي لصناعة المياه المعبأة واللوائح التنظيمية لها في دول المجلس، وسيتمكن الحضور من فهم أسباب ودوافع استخدام المياه المعبأة في دول المجلس، مؤكدا بأن الندوة ستخرج بتوصيات سوف توجّه بشكل رسمي للأمانة العامة لدول مجلس التعاون، وذلك بهدف وضع التشريعات والتنظيميات التي تعزّز سلامة المياه المعبأة وصحة المجتمع، ورفع وعي المجتمع الخليجي بالمياه المعبأة، وتقليل التكاليف الاقتصادية والبيئية الناتجة عن صناعة المياه المعبأة في دول مجلس التعاون.