الكويت تسعى لإنتاج 15% من الطاقة المتجددة بحلول 2030

قال وكيل وزارة النفط بالوكالة الشيخ طلال ناصر العذبي الصباح إن الطاقات المتجددة والبديلة تعتبر من أبرز الموضوعات التي تستحوذ على اهتمام كبير من قبل وزارة النفط والدولة، مشددا على أن اهتمام صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد بضرورة التركيز على استخدامات الطاقة المتجددة والبديلة في الكويت وتحديد نسبة 15% من استخداماتها بحلول 2030 يأتي دافعا قويا لقيادات الدولة لبذل الجهد والتركيز لتحقيق الرغبة السامية لصاحب السمو الأمير.

وأضاف الناصر في تصريحات على هامش الندوة التي عقدتها إدارة الإعلام البترولي والعلاقات العامة في وزارة النفط حول «مشروع الدبدبة للطاقة المتجددة آمال وتطلعات» أن الطاقة الشمسية تعتبر أحد أوجه الطاقة البديلة التي تسعى إلى تطويرها شتى دول العالم المنتجة والمستهلكة للنفط، مؤكدا أن الهدف من تطوير إنتاج الطاقة الشمسية لا ينحصر في البحث عن مصدر بديل للنفط أو حتى الاستعداد لمرحلة ما بعد النفط بقدر ما هو اتجاه عالمي لخفض تكاليف توليد الطاقة، خصوصا الكهربائية، إذ تمثل الطاقة الشمسية فرصة مهمة لتوفير مبالغ طائلة تنفقها الدول على إنتاج الكهرباء والمياه.

من جانبه، قال الباحث العلمي المشارك من معهد الكويت للأبحاث العلمية ماجد الرشيدي إن كلفة استخدام الطاقة المتجددة قلت بنسبة 60%، مؤكدا على أنها في طور الانخفاض بشكل أكبر خلال الفترة المقبلة. ولفت إلى أن مشروع الدبدبة مشروع من المشاريع الضخمة في استخدام الطاقة المتجددة لإنتاج 1500 ميجاو وات، لذا لاتزال كلفته مرتفعة بعض الشيء، مشيرا إلى أن كلفة الكيلوواط من الطاقة المتجددة أصبحت منافسة قوية لمصادر الطاقة الأحفورية.