الكويت تدرس إنشاء مصفاة جديدة للنفط والغاز

نقلت “ميد”عن مصادر مطلعة قولها إن شركات استشارات هندسية دولية تقدمت لمناقصة إعداد دراسة المخطط الرئيسي للنفط والغاز في 2030 في الكويت.
وأضافت أن الفائز بالعقد سيكون مسؤولاً عن تقديم دراسة تتعلق بمدى حاجة البلاد إلى مصفاة جديدة أخرى.
وتتعلق الدراسة بتقدير احتياجات البلاد مستقبلاً من الهيدروكربونات، وكيف يمكن للكويت الاستفادة من زيادة صادرات المنتجات المكررة.
وستنظر الدراسة في المشاريع التي يمكن تنفيذها بحلول عام 2030 وما الفوائد التي ستجنيها.
وقال المصدر المطلع: إن الكويت تبدي اهتماماً بإطلاق مشروع جديد لتكرير النفط. وأضاف: من ضمن جوانب هذه الدراسة، النظر في الفوائد التي قد تجنيها الدولة من هذا المشروع، ونوع المصفاة الذي تحتاج إليه الكويت.

الغاز
على صعيد آخر، أكد وزير النفط وزير الكهرباء والماء المهندس عصام المرزوق، أنه تم الاتفاق مع العراق على استيراد 50 مليون قدم مكعبة من الغاز كمرحلة أولى لتصل في ما بعد إلى 200 مليون قدم مكعبة في اليوم، وذلك لمدة 10 سنوات، مبيناً أن الجانب العراقي وعد الكويت بزيادة تلك الكميات لاحقاً.
وقال المرزوق للصحافيين على هامش احتفالية اليوبيل الذهبي لمنظمة الاقطار العربية المصدرة للبترول (اوابك)، إن الكويت تتفاوض مع العراق حول الأسعار وهي في المراحل النهائية لاعتماد أسعار الغاز المستورد من العراق.
وأشار الى أن استيراد الغاز من العراق لن يكون بشكل فوري، وإنما سيكون هناك ترتيبات لمد خط أنابيب جديد، مبيناً أن الخط الحالي قديم، حيث سيتم تجديد الخط نفسه، وبناء مرافق لتنقية الغاز قبل دخوله إلى منظومة الغاز الكويتية.
وحول توقعاته لأسعار النفط، قال المرزوق إنه في اجتماع «أوبك» الأخير في فيينا تم اعتماد تمديد خفض الإنتاج لمدة 9 أشهر إضافية، ليستمر القرار إلى نهاية 2018، متوقعاً أن يكون هناك توازن في الربع الأخير من 2018، وأن الأسعار ستستقر عند المستويات الحالية.
وبين أن هناك دراسة سيتم إعدادها من قبل اللجنة الفنية، بحيث تكون هناك مراجعة لخفض الإنتاج خلال يونيو المقبل، على أن يكون هناك اجتماعات شهرية، بالإضافة إلى اجتماع كل شهرين للجنة خفض الإنتاج، وسيتم خلالها مناقشة خفض الأسعار، ووضع آلية للخروج من اتفاقية خفض الإنتاج.
ولفت الى أنه تم أخيراً وضع حجر الأساس لمشاريع الزور برعاية كريمة من سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، وتدشين مشروع الزور ومرافق الغاز المسال التي من المتوقع أن يتم الانتهاء منها في نهاية 2019، مبينا أن مرافق الغاز المسال في منطقة الزور ستكفي احتياجات الكويت لمدة 30 سنة مقبلة.
وأوضح أن مرافق استيراد الغاز المسال في الزور عبارة عن 8 خزانات لتخزين الغاز لتستوعب ناقلات الغاز التي تصل أعماقها إلى 17 متراً، وستكون تلك المرافق كافية لحاجة الكويت المستقبلية.

مفاوضات نهائية
من جانبه، قال وزير النفط العراقي جبار اللعيبي، إن الكويت والعراق قطعا شوطاً كبيراً حول استيراد الغاز العراقي، وإن هناك مفاوضات نهائية حول الأسعار، وسيتم التوصل إلى اتفاق قريباً.
وحول اختلاف وجهات النظر حول استيراد الغاز العراقي، قال اللعيبي إن “الفجوة قاربت”.
وقال إن الأسبوع المقبل سيأتي وفد من وزارة النفط العراقية لوضع اللمسات الأخيرة للاتفاق، مبيناً أن موعد التوقيع سيرتبط ببعض الأمور اللوجستية والأسعار.
ولفت إلى أن استيراد الكويت للغاز العرقي سيفتح آفاقا اقتصادية بين البلدين ،وحول أسعار النفط، قال اللعيبي إن الأسعار ستدور في فلك الـ60 دولاراً للبرميل.