الكندري: دعوة الشريعان لخصخصة القطاعات الحيوية نهج عقيم ويتعارض مع مواد الدستور والقانون

في رد من السكرتير العام المساعد لاتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات عضو نقابة العاملين بالشركة الكويتية لنفط الخليج حمد عبدالله الكندري على ما أثير خلال الملتقى الاقتصادي الثاني تحت عنوان » نموذج امثل للخصخصة من وزير التجارة والصناعة فهد الشريعان« بان كل شيء في الكويت متاح للخصخصة ، وان دور الحكومة ينحصر في التنظيم فقط » لتكون كل الأمور بيد القطاع الخاص « .
اعلن حمد الكندري رفضه لمثل هذه التصريحات الغامضة و المثيرة للجدل الصادرة من احد الرموز الحكومية والمستفزة للعاملين في القطاع النفطي والمتجاهلة لأحكام الدستور الكويتي و المتعارضة للحظر القانوني لخصخصة القطاعات الحيوية .
وبين الكندري بأن وزير التجارة » فقد بصيرة الماضي و المستقبل « وضرب بعرض الحائط التوجه السامي لسمو ولي العهد الأمين الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح الذي رسم خارطة طريق وأعطى أوامره بتوطين العمالة الوطنية وتدربها بأعلى المستويات و تحفيزها من خلال خلق بيئة عمل جاذبة وآمنة ، وتوجيههم للعمل في أهم قطاع حيوي ومورد أساسي للبلاد ، وان يكونوا شركاء في تحقيق عوائد ربحية تحق لدولة الكويت الرخاء و التطور .
قائلاً .. لقد بات جليا لدى العاملين في القطاع النفطي بأن الحكومة منساقة بالكامل للمتنفذين والتجار وجل اهتمامهم هو التنفيع والربحية الشخصية دون النظر للعمالة الوطنية والمواطنين ، فماذا استفدنا من خصخصة محطات الوقود؟ ماذا استفدنا من بيع مصنع الملح والكلورين ؟ ونقول اتقوا الله في بلدكم وعمالكم وأجيالكم فالقطاع النفطي ليس للبيع.
وأضاف الكندري بان اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات يتابع باهتمام بالغ كل ما يثير ويستهدف القطاع النفطي بشكل مباشر و غير مباشر خاصة خصخصة القطاعات الحيوية تحت ذرائع وحجج أثبتت التجارب المحلية فشلها بل إنها آلية تسويق لمشاريع فاشلة واستمرار لنهج عقيم لم يعد هناك من يشكك في عدم جدواها سوى قلة قلية مازالت تسعى للاستحواذ على مؤسسات القطاع العام لمصالحها الشخصية في ظل ضبابية تنوع مصادر الدخل القومي وخلق فرص العمل .
إن اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات والنقابات النفطية ترفض رفضاً قاطعا خصخصة أي جزء من أجزاء القطاع النفطي ، ويحذر أن حقوق العمالة الوطنية خط أحمر وسوف نتصدى ونواجه هذه الهيمنة الجبرية الرأسمالية من التجار .
وطالب حمد الكندري العامل النفطي بأن يعي حقيقة ما يحدث من دمار مستقبلي في أبسط الحقوق المعيشية والتي سوف تكون أعباؤها كبيرة حال مرور قانون الخصخصة المشين على القطاع النفطي مطالبين أعضاء مجلس الأمة الكويتي أن يوقفوا زحف هذا الفيروس الذي سوف يعيث فسادا بقطاعنا النفطي ونقولها (( لا لخصخصة القطاع النفطي بأكمله وجميع شركاته ومرافقه )) حتى ولو كان بقانون ، » فالقطاع النفطي ليس للبيع ولن نسمح باستفزاز عمال القطاع النفطي «.