القرين لصناعة الكيماويات البترولية تحقق 5.03 مليون د.ك صافي ربح للتسعة أشهر المنتهية في 31 ديسمبر 2021

الأرباح المجمعة تبلغ 47.32 مليون دينار كويتي 156.17 مليون دولار امريكي

كتب – عبدالله المملوك:

أعلنت شركة القرين لصناعة الكيماويات البترولية اليوم عن تحقيق صافي ربح بقيمة 5.03 مليون دينار كويتي (16.60 مليون دولار أمريكي) خلال فترة التسعة أشهر المنتهية في 31 ديسمبر 2021 من السنة المالية 2021/2022 مقابل 7.61 مليون دينار كويتي (25.12 مليون دولار أمريكي) خلال ذات الفترة من العام الماضي.

وقالت الشركة في بيان صحافي إن ربحية السهم الواحد خلال الفترة المعلنة بلغت 4.92 فلساً (16.24 سنت أمريكي) بالمقارنة مع 7.45 فلساً (24.59 سنت أمريكي) خلال ذات الفترة من العام الماضي.

وسجل مجمل الأرباح المجمعة مبلغ 47.32 مليون دينار كويتي (156.17 مليون دولار امريكي) خلال الفترة المعلنة بالمقارنة مع مبلغ 57.04 مليون دينار كويتي (188.25 مليون دولار امريكي) لذات الفترة من العام الماضي، وجاء ذلك نتيجة لانخفاض مبيعات شركاتنا التابعة.

وارتفع إجمالي الأصول المجمعة إلى مبلغ 779.93 مليون دينار كويتي (2.57 مليار دولار أمريكي) كما في 31 ديسمبر 2021 بالمقارنة مع 759.39 مليون دينار كويتي (2.51 مليار دولار أمريكي) كما في نهاية السنة المالية الماضية في 31 مارس 2021، وكان ذلك نتيجة استحواذنا خلال السنة المالية على حصة ملكية بنسبة 29.5% من رأسمال شركة التقدم التكنولوجي (شركة زميلة).

وفي معرض تعليقه على هذه النتائج قال رئيس مجلس إدارة شركة القرين لصناعة الكيماويات البترولية الشيخ مبارك عبد الله المبارك الصباح ان النتائج المحققة تؤكد على قدرة ومتانة هيكل شركات مجموعة القرين المتنوع للتصدي للضغوطات المختلفة التي فرضتها الازمات العالمية وبيئة الاعمال، وها نحن نلتمس بوادر التحسن التدريجي والانتعاش الاقتصادي الذي نأمل ان يستمر في مختلف قطاعاتنا التي نعمل بها، والتي تصدرها قطاع أسواق الكيماويات البترولية في نموه الإيجابي منذ بداية سنتنا المالية. كما ونعمل في القرين على الدوام على انتقاء ودراسة كافة الفرص الاستثمارية الجديدة التي من شأنها تعزيز اتزان أداء شركات المجموعة وتعظيم صالح المساهمين.”

ومن جهته، قال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشركة سعدون علي انه على الرغم من التباين المتوقع في نتائج مجموعة شركات القرين إثر تباطؤ بيئة الاعمال بالمجمل، وخصوصاً في قطاعات الصناعات الغذائية والخدمات اللوجستية وخدمات النفط والغاز، الا ان ذلك الانخفاض قد قابله ارتفاعاً قياسياً في نتائج قطاع البتروكيماويات الذي واصل اداءه المميز منذ بداية العام الماضي ليعوض عن ضعف اداء عام 2020، حيث سجلت شركة الكويتية للعطريات (شركة زميلة) صافي ربح بقيمة 30 مليون دولار امريكي خلال فترة التسعة أشهر مقابل خسائر بقيمة 3 مليون دولار امريكي خلال ذات الفترة من العام الماضي.

وكذلك واصلت مجموعة ايكويت اداءها المميز حتى نهاية العام وهو ما نتوقع ان يكون له مردود إيجابي في نهاية سنتنا المالية. وأخيراً، فإننا نتطلع في القرين الى تحسن مستويات أداء سائر شركات المجموعة خلال عام 2022، علماً بأن ذلك يعتمد بشكل أساسي على الانفراج المتوقع للأزمة الصحية وبيئة الاعمال العالمية والمحلية.”