القراصنة يصدرون بيانا بشأن الهجوم على خط أنابيب نفط أميركية

أصدرت عصابة يعتقد أنها تقف وراء الهجوم الإلكتروني الذي تعرض له أحد أكبر خطوط نقل الغاز في الولايات المتحدة بيانا حددت فيه موقفها من الهجوم فيما بدأت تداعيات الأزمة من الناحية الاقتصادية تلوح في الأفق.

وذكر بيان إخباري مقتضب نُشر على موقع المجموعة التي تدعى “دارك سايد” أن المتسللين لم يقصدوا أبدا إحداث فوضى في الهجوم على شركة “كولونيال بايبلاين”، وأشار إلى أن “هدفنا هو كسب المال، وليس خلق مشاكل للمجتمع”، وأكدوا أنهم مجموعة “غير سياسية” ولا ترتبط بأي حكومة.

وذهب البيان ليقول إن القراصنة سيفحصون زملاءهم من مجرمي الإنترنت “لتجنب العواقب في المستقبل”.

ولم يذكر البيان حجم الأموال التي كان القراصنة يبحثون عنها، ولم تعلق الشركة على بيان القراصنة، وقال مسؤولون أميركيون إنهم لم يشاركوا في مفاوضات للحصول على فدية.