الفاضل: توجه لخفض إنتاج النفط عالمياً بين 10 و15 مليون برميل يومياً

وزير النفط الكويتي: إزالة 39 ألف لغم بالمواقع النفطية منذ الغزو العراقي

كتب-عبدالله المملوك

– انخفاض الطلب العالمي على النفط بحدود 25 مليون برميل في اليوم خلال الشهر الجاري فقط
قال وزير النفط وزير الكهرباء والماء بالوكالة د.خالد الفاضل أن هناك توقعات عدة حول الاجتماع الذي نهدف من خلاله إلى التوصل لاتفاق جديد لخفض الانتاج، الأمر الذي يعد ضرورياً للغاية لمحاولة إنقاذ الأسعار من انخفاضات إضافية، وإعادة التوازن لأسواق النفط العالمية من خلال التخلص من تخمة المعروض التي تسبب بها انتشار كورونا والذي أدى إلى انخفاض الطلب العالمي على النفط بحدود 25 مليون برميل في اليوم خلال الشهر الجاري فقط.

واضاف الفاضل في مقابلة مع جريدة ” الراي الكويتية”: هنا يتعين الإشارة إلى أحدث توقعات لـ«أوبك» والتي تفيد بانخفاض الطلب على النفط في الربع الثاني بنحو 12 مليون برميل يومياً ، لافتاً إلى أنه من خلال مشاوراتنا المستمرة خلال الأسابيع الماضية، أؤكد أن النية تتجه لعقد اتفاق لتخفيض الانتاج بكمية كبيرة تتراوح بين 10 و15 مليون برميل يومياً من أصل انتاج نحو 100 مليون برميل عالميا، وذلك لإعادة التوازن للأسواق ومنع المزيد من الانخفاض بالأسعار خلال الفترة المقبلة، مع الإشارة إلى أن هناك بعض الدول المنتجة ترغب بالمشاركة في تخفيضات الإنتاج المرتقبة.

ولفت إلى ان هناك احتمالان حيث لا تزال المفاوضات والترتيبات جارية من أجل مشاركة عدد أكبر من الدول الكبرى والرئيسية المنتجة للنفط مثل أميركا والبرازيل وكندا والارجنتين وكولومبيا والنرويج وغيرها في التخفيضات المرجوة، كما أن هناك نقاشاً مهماً جداً لا يزال يدور حول كيفية توزيع الحصص والتخفيضات بين الدول.

وبين الفاضل ان هناك بعض التقدم في المحادثات والمباحثات، مع التأكيد أن للكويت دوراً أساسياً في خلق حالة من التوافق بين الدول المنتجة للنفط لا سيما الكبرى، وإذا نجحت هذه التوجهات إن شاء الله فهي تشكّل فُرصة لتعافي الأسواق تدريجياً لكنها ستحتاج الوقت لأن ذلك التعافي سيظل مرهوناً بمدى تعافي الأسواق من التأثير السلبي لفيروس كورونا على زيادة الطلب على النفط خلال الفترة المتبقية من العام، وأنا متفائل بطبيعة الحال لأنني ألتمس من خلال مشاوراتي ومحادثاتي مع جميع الوزراء في الدول الأخرى شعوراً بالمسؤولية المتبادلة بين كل الاطراف والدول المعنية وإدراكاً لضرورة العمل المشترك لإنقاذ أسواق النفط بأسرع وقت ممكن.