الفاضل: تطبيق خصومات أبريل بانخفاض 6 إلى 8 دولارات للبرميل

كتب-عبدالله المملوك
أوضح وزير النفط وزير الكهرباء والماء بالوكالة د.خالد الفاضل أنه من حيث المبدأ يتعين تعريف أسعار النفط، إذ أن هناك العديد من المؤشرات التسعيرية، والكل يرى المواقع الإلكترونية التي تنشر كل يوم أسعاراً مختلفة للنفط والسلع، وهي ليست بالضرورة الأسعار المستخدمة في تسعير النفط في عقود البيع والشراء للدول المصدرة للنفط.

واضاف الفاضل وفقا لجريدة الراي الكويتية انه على سبيل المثال، هناك أسعار عدة لمؤشر خام برنت العالمي، مثل «ICE Brent» المدرج في البورصة النفطية في لندن وهو يختلف عن سعر برنت المستخدم في تسعير معظم عقود بيع النفط الخام للأسواق الأوروبية والمسمى بـ «Dated Brent»، وهناك تفاوت بين المؤشرين، حيث أن الأسعار المتداولة في البورصات النفطية تمثل صفقات وتعاملات ورقية ولا تعكس الحالة الفعلية للشحنات النفطية التي تباع وتشترى من قبل المصدرين والمستهلكين والشركات البترولية.

وأشار إلى أن الحال كذلك بالنسبة لخام غرب تكساس المتوسط في أميركا، حيث أن هناك مؤشراً لهذا النفط مدرج في بورصة نيويورك «NYMEZ» للعقود الآجلة الورقية، بينما التسعير للشحنات الفعلية في الغالب يتم باستخدام غرب تكساس المتوسط «WTI» والمنشور في نشرات التسعير المتخصصة بالنفط، وكذلك الحال بالنسبة لبعض المؤشرات العالمية الأخرى التي يتم تداولها عبر مواقع الاتصال الاجتماعي والتطبيقات الإلكترونية هذه الأيام.

وأكد الفاضل على أنه من الضروري عند المقارنة أن يتم مقارنة النفط الخام الكويتي بالنفوط الشبيهة، من حيث النوعية والخصائص الكيميائية مثل الكثافة والمحتوى الكبريتي. والنفط الكويتي يتمتع بصفات شبيهة، ومقاربة جداً للخام العربي المتوسط السعودي من حيث الجودة وآلية التسعير.

ولفت إلى أن لكل سوق من الأسواق العالمية آلية خاصة للتسعير، وكما تعرفون فإن أسواق النفط تتأثر بالعوامل الجيوسياسية والاقتصادية، إضافة إلى عوامل العرض والطلب، ومن الطبيعي أن ينخفض أو يرتفع سعر النفط الخام الكويتي مع تحرك وتذبذب المؤشرات النفطية العالمية مثل برنت وغيرها.

وللتوضيح، فإن ما حدث يوم الخميس الماضي هو أن المؤسسة تقوم بنشر أسعارها يومياً بناءً على إغلاق الأسعار في اليوم السابق، وبالتالي فإن السعر المعلن في 2 أبريل الجاري كان يمثل إغلاق أسعار النفط العالمية يوم الاربعاء الموافق 1 أبريل بانخفاض يصل إلى 3.1 دولار للبرميل.

كما تمّ البدء في تطبيق خصومات شهر أبريل والتي تمثل انخفاضاً يتراوح بين 6 إلى 8 دولارات للبرميل مقارنة بخصومات شهر مارس، وذلك تماشياً مع تحرك الدول الكبرى المصدرة للنفط في زيادة خصوماتها الشهرية للنفط المشابهة.

وعليه، فإنه يتعيّن أن تواكب الكويت تحركات المنتجين الكبار في المنطقة وتراقب من خلال لجان مختصة، للتسعير شهرياً، تحركات أسعار الدول المجاورة المصدرة للنفط، ولذلك انخفض سعر النفط الخام الكويتي في 1 أبريل 2020 بما يعادل 9.1 دولار للبرميل مقارنة باليوم السابق. وكما ذكرت، فإن الأسعار تتغير يومياً ومع ظهور بوادر إيجابية حول تكهنات باحتمال توصل إلى اتفاق بين روسيا و«أوبك» وأميركا ومنتجين آخرين، عاودت الأسعار الارتفاع قليلاً، حيث وصل سعر نفط الخام الكويتي إلى 22.11 دولار للبرميل بناءً على أسعار إغلاق الأسواق يوم 6 أبريل والتي تم الاعلان عنها أمس.

وبين أن هناك مؤشر تسعيري يختلف لكل سوق من الأسواق العالمية، فشحنات النفط التي تباع في أوروبا يتم تسعيرها مقابل مؤشر خام برنت، بينما للأسواق الآسيوية يتم التسعير مقابل معدل مؤشر خامي دبي وعمان، وللأسواق الأميركية يتم استخدام مؤشر غرب تكساس المتوسط أو اسكي (ASCI).