الغضبان:العلاقات بين العراق والاشقاء الاعضاء في “اوابك”وخارجها تشهد نمواً وتطوراً

أكد ثامر  الغضبان نائب رئيس وزراء العراق  لشؤون الطاقة وزير النفط حرص العراق على تعزيز وتطوير العلاقات بين الدول العربية الشقيقة ، وبما يحقق الاهداف والمصالح المشتركة وخصوصاً في مجال النفط والطاقة .
وقال “الغضبان”أثناء ترؤسه للوفد الوزاري للمشاركة في الاجتماع الواحد بعد المائة لمجلس وزراء منظمة الدول العربية المصدرة للنفط “أوابك ” الذي يعقد في العاصمة الكويتية غدا الاحد 23 كانون الاول الجاري 2018 أن العلاقات بين العراق والاشقاء الاعضاء في المنظمة ومن خارجها تشهد نمواً وتطوراً مضطرداً في جميع المجالات الاقتصادية والسياسية ، وأن العراق يلعب دوراً بناءاً في تحقيق التعاون والتبادل والتكامل الاقتصادي من جميع الاشقاء ، من خلال تعزيز المشاريع المشتركة وتنميتها ، وأن سياسة الانفتاح التي ينتهجها العراق سوف تعجل في تحقيق هذه الاهداف .
وأضاف الغضبان أن الاجتماع الوزاري لمنظمة “أوابك” يعقد في وقت تواجه فيه السوق النفطية تحديات كبيرة ، ما يتطلب من جميع المنتجين مزيداً من التعاون
والجهد لوضع الحلول المناسبة ، والتعامل الواقعي والحكيم مع جميع التطورات والمتغيرات التي تشهدها الاسواق العالمية ، وبما يؤدي الى أستقرار وتوازن الاسواق النفطية ودعم أسعار النفط الى معدلات منصفة ومقبولة للمنتجين والمستهلكين على حد سواء .
وتابع وزير النفط ان اجتماع المجلس الوزراي لمنظمة الدول العربية المصدرة للنفط “أوابك” سيبحث المواضيع المدرجة على جدول الاجتماع واهمها وقائع وتوصيات مؤتمرالطاقة العربي الحادي عشر ، وأوضاع السوق النفطية العالمية ، ومتابعة البيئة وتغيير المناخ ، والدراسات التي أنجزتها المنظمة ، ومعهد النفط العربي ،فضلاً عن المصادقة على محضر الاجتماع المائة لمجلس وزراء المنظمة ، وتوزيع الجوائز على البحوث الفائزة .
من جهته قال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد أن نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط سيلتقي على هامش أنعقاد المؤتمر بعدد من الوزراء الاشقاء لبحث سبل تطوير العلاقات الثنائية وتعزيز التعاون العربي المشترك في قطاع النفط والطاقة . وأضاف جهاد ان منظمة الدول العربية المصدرة للنفط “أوابك” تاسست عام 1968
في بيروت ومقرها الكويت ، وأن احد أهم الاهداف الرئيسية للمنظمة هو تعاون الدول الأعضاء فيما بينهم في مختلف أوجه النشاط الإقتصادي في مجال استخراج النفط وتوثيق العلاقات فيما بينهم في هذا المجال، وتوحيد جهود الأعضاء لتأمين وصول النفط إلى الأسواق بشروط عادلة ومعقولة. وتسهم المنظمة بدور مهم في تنمية وتطوير الصناعات البترولية العربية في جميع مجالاتها، وفي تبادل المعلومات والخبرات، كما كان لها دور كبير في إرساء العلاقات بين الدول المنتجة للبترول وتلك المستهلكة له. وتقوم المنظمة بتدعيم البحث العلمي في مجالي البترول والغاز، من خلال المؤتمرات والندوات واللقاءات التي تعقدها، إضافة لإصداراتها المختلفة. وللمنظمة أنشطة علمية مهمة على المستويات العربية والإقليمية والدولية. فعلى المستوى العربي، تشرف المنظمة بالتعاون مع الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي على مؤتمر الطاقة العربي، وذلك بالتنسيق مع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية والمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين .