العوضي: الاقتراض من الأسواق العالمية العلاج الأمثل لعجز الموازنة

سعر التعادل لميزانية الكويت 90 دولاراً للبرميل
عبدالله المملوك
أكد الخبير الاقتصادي الدكتور يوسف العوضي، أن سعر التعادل لميزانية الحكومة الكويتية، يبلغ 90 دولاراً للبرميل و”نحن في الوقت الحالي بعيدين عن هذا السعر” ولذلك تظل مشكلة العجز المالي، مشكلة ماثلة.

واعتبر العوضي في مقابلة مع “العربية” أن هناك خطوط دفاع عديدة، أمام أكبر عجز مالي تسجلة ميزانية الكويت، الأول والأساسي من خطوط الدفاع، هو ترشيد الإنفاق، عبر برامج وخطط لتحسين المالية العامة للدولة، والخط الثاني معالجة مشكلة السيولة الآنية، الناشئة بسبب عدم تجديد قانون الدين العام، الذي يعد خللا اقتصاديا كبيرا جدا، معتبراً أن الوقت الحالي، هو الأمثل للاقتراض من الأسواق الدولية.

وأشار إلى “عدم الاتفاق بين الحكومة والبرلمان، الذي يقف وراء عدم إقرار قانون دين عام جديد أو تجديد القانون”.

ووصف العوضي المشكلة في الكويت، بأنها ليست مشكلة ملاءة مالية، لأن الدولة لديها فائض مالي هائل، بل المشكلة في عدم وجود سبل لمعالجة خلل السيولة الآني، وعدم وجود قانون للدين العام، وعدم وجود قانون ثان للسماح بالاقتراض، أو تسييل بعض أصول الاحتياطي الخاص بالأجيال المقبلة، وسيكون هذا الأخير خط الدفاع الثالث.

ولم يتفق العوضي مع الرأي القائل بعدم وجود إمكانية لخفض مصاريف الدولة، موضحا أن هناك “بذخ كبير في الصرف على المرتبات والدعم اللذين يشكلان 73% من الميزانية، وحوالي 150% من إجمالي العوائد النفطية التي تشكل 72% من الميزانية، ليتبقى 18% هي مساهمات صغيرة من مداخيل أخرى ظلت ثابتة لا تزيد”.

ورأى أن “هناك إمكانية هائلة لخفض النفقات، شرط وجود رغبة سياسية للإصلاح المالي والاقتصادي لدى كل من الحكومة والبرلمان”.

ووصف عملية الإصلاح المطلوبة بأنها “ليست نزهة بل بحاجة إلى حزم وقد تعني بعض المعاناة والتضحيات”.