العليا الأمريكية تصدر حكم مهم وعاجل يهز عرش التكنولوجيا

أصدرت المحكمة العليا الأمريكية في الأسبوع الماضي، حكمًا أثار الجدل في الفترة الأخيرة، حيث ينص على أن وكالة حماية البيئة (EPA) لا تملك السلطة لتقليل انبعاثات محطات الطاقة الضارة التي يعتقد أنها تسبب الاحتباس الحراري، و نتيجة لهذا القرار، ستواجه الوكالات الحكومية الأخرى مشكلات في شأن حماية المستهلك.

بحسب ما ذكره موقع “فون آرينا” التقني، يشمل هذا الجهود التي تبذلها الحكومة الفيدرالية لتقييد شركات التكنولوجيا العملاقة ؛ بما في ذلك آبل و فيسبوك و أمازون و جوجل و مايكروسوفت وغيرها ، فعلى سبيل المثال شاركت لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) في محاولة لحماية البيانات الشخصية للمستهلكين من استخدامها من قبل شركات التكنولوجيا الكبرى دون إذن لبيع الإعلانات ولأغراض أخرى من أجل زيادة الإيرادات.

كانت لجنة التجارة الفيدرالية تراقب صناعة التكنولوجيا للتأكد من أن المستهلك لا يتضرر من أي احتكارات ناشئة، فقبل عامين ، طلبت لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) من العديد من شركات التكنولوجيا تسليم البيانات من ما يقرب من 10 سنوات من عمليات الاستحواذ التي لم تكن شركات التكنولوجيا هذه ملزمة قانونًا بالكشف عنها لوكالات مكافحة الاحتكار في الولايات المتحدة لأنها كانت قيمتها 90 مليون دولار أو أقل.

وقالت ألكسندرا جيفنز ، الرئيسة والمديرة التنفيذية لمركز الديمقراطية والتكنولوجيا ، “ستواجه كل وكالة عقبات جديدة في أعقاب هذا القرار المربك، ولكن نأمل أن تستمر الوكالات في أداء وظائفها والتقدم إلى الأمام”.

من المرجح أن يؤدي حكم المحكمة العليا أيضًا إلى قيام وكالات مثل FTC بالتراجع عن مراقبة الضرر المحتمل للمستهلكين من التقنيات الجديدة مثل الذكاء الاصطناعي (AI) وعلى الرغم من أنه قد لا يمنع الحكومة ضمنيًا من تنظيم المركبات ذاتية القيادة ، إلا أن مايكل بروكس ، كبير المستشارين للمركز غير الربحي للسلامة الآلية ، يقول إن الحكم قد يؤدي إلى مزيد من الطعون القضائية التي تنازع ما إذا كان بإمكان الحكومة وضع القواعد والسيطرة على السيارات ذاتية القيادة.

ولكن حتى في حالة عد وجود أي مشاكل من قرار المحكمة العليا متعلقا بالسيارات ذاتية القيادة ، فربما تكون المحكمة العليا قد أعطت فرصة لشركات التكنولوجيا لجمع المزيد من البيانات الشخصية وإنشاء شركات تقنية أكبر لا تهتم بسلامة المستهلك.

Print Friendly, PDF & Email