العراق يتجه لزيادة صادراته مليون برميل يوميا في 2019

اعتمدت وزارة النفط العراقية، أمس استراتيجية جديدة في إنتاج وتسويق وبيع النفط للأسواق العالمية، بهدف زيادة الإيرادات المالية المتحققة للموازنة الاتحادية، فضلا عن تعزيز موقع العراق في الأسواق العالمية.
وقال وزير النفط العراقي جبار اللعيبي أمس إن بلاده تخطط لزيادة إنتاج النفط الخام الخفيف وصادراته بنحو مليون برميل يوميا في 2019 في إطار استراتيجية لتعزيز إيرادات الدولة.
وبحسب “رويترز”، نقلت وزارة النفط عن اللعيبي قوله في بيان إن القرار “يعزز دور العراق في أسواق النفط العالمية”، من خلال إنتاج وتسويق ثلاثة أنواع من النفط “الخفيف، والمتوسط، والثقيل”.
وصدر العراق 3.583 مليون برميل يوميا من الموانئ الجنوبية المطلة على الخليج في آب (أغسطس)، ويُصدر الجانب الأكبر من نفط العراق عبر مرافئ الجنوب وتسهم تلك الإمدادات بنسبة 95 في المائة من إيرادات البلد العضو في منظمة أوبك.
والعراق ثاني أكبر منتج في أوبك بعد السعودية، حيث يضخ نحو 4.6 مليون برميل يوميا وتتجه معظم صادراته من الخام إلى آسيا.
ومن جهته، أفاد عاصم جهاد المتحدث باسم الوزارة أن فارق سعر بيع النفط الخفيف هو أكثر من سعر الخام “المتوسط والثقيل” وهناك عدة مستويات للنفط الخام المتداول به محليا وعالميا يخدم كل منها حاجات متنوعة للسوق الحقيقية.
وأضاف جهاد أن مصافي النفط في العالم تفضل النفط الخفيف والحلو بسبب قلة محتواه الكبريتي وإنتاجه المرتفع نسبيا من المواد عالية القيمة مثل البنزين والغاز أويل والنفط الأبيض ووقود الطائرات، حيث يعتبر النفط الخام الخفيف أكثر أنواع النفط التي يتم تسويقها وتداولها في العالم.
ويخطط العراق إلى رفع صادراته النفطية في إطار الموازنة العامة للعام المقبل إلى أربعة ملايين برميل في اليوم بما فيها حقول إقليم كردستان.
من جهة أخرى، تدرس شركة تسويق النفط العراقية (سومو) الاستحواذ على صهاريج لتخزين النفط في آسيا وترحب بإجراء مباحثات بشأن مزيد من اتفاقات تقاسم الأرباح مع سعيها لتوسيع نطاق حضورها في المنطقة.
وقال علي نزار مدير قسم تسويق النفط الخام والغاز في سومو على هامش منتدى “نتطلع إلى الاستحواذ على صهاريج تخزين، على مرافق في سوقنا الرئيسة وهي آسيا”.
وتابع: “وبالتالي فأي اتفاقات أو صفقات أخرى لتقاسم الأرباح، بما يخدم هذه الأهداف، فقد ندرسها”، مضيفا أن “الصفقات ينبغي ألا تتسبب في أي تضارب مصالح مع الاتفاقات القائمة”.
وأقامت سومو مشروعا مشتركا مع ليتاسكو، ذراع التجارة لشركة لوك أويل الروسية، وبدأت توريد خام البصرة للشريك الصيني تشن هوا أويل التي ستقيم مشروعا مشتركا معها قريبا.