العراق تنفي علاقتها بناقلة نفط احتجزتها إيران

نفت وزارة النفط العراقية اى علاقة لها بناقلة النفط التي احتجزتها إيران في الخليج لتهريبها الوقود ،وقالت الوزارة في بيان نقلته وكالة الأنباء العراقية ” لا تقوم بتصدير زيت الغاز الى الأسواق العالمية وإنما يقتصر التصدير على النفط الخام والمنتجات النفطية المعلنة وفق السياقات والآليات”.

وكانت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء قد ذكرت أن إيران قالت امس إن ناقلة النفط التي احتجزها الحرس الثوري في الخليج لتهريبها الوقود هي سفينة عراقية.

ونقلت الوكالة الرسمية عن الحرس الثوري الإيراني قوله “ناقلة النفط التي احتجزت يوم الأربعاء لتهريبها الوقود الإيراني إلى دول أخرى كانت سفينة عراقية”.

وكان التلفزيون الإيراني قد قال يوم الأحد إن الحرس الثوري الإيراني احتجز ناقلة نفط أجنبية في الخليج كانت تهرب الوقود لبعض الدول العربية، مضيفا أنه جرى احتجاز سبعة بحارة كانوا على متنها.

ونقل التلفزيون عن رمضان زيراهي القيادي بالحرس الثوري قوله “احتجزت قوات البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني ناقلة نفط أجنبية في الخليج الفارسي كانت تهرب الوقود لبعض الدول العربية”.

وأضاف “كانت تحمل 700 ألف لتر من الوقود وتم احتجاز سبعة بحارة من جنسيات مختلفة كانوا على متنها”.

وفي الشهر الماضي احتجزت إيران ناقلة بريطانية في مضيق هرمز بزعم أنها انتهكت قواعد الملاحة وسمحت لأخرى بالمرور بعد أن وجهت لها تحذيرا.

وتصاعدت حدة التوتر بين إيران والغرب بعد احتجاز قوات خاصة إيرانية ناقلة ترفع علم بريطانيا وهي الواقعة التي جاءت بعد احتجاز قوات بريطانية ناقلة نفط إيرانية قرب جبل طارق متهمة إياها بانتهاك العقوبات على سوريا.

وترفض بريطانيا فكرة الإفراج عن الناقلة الإيرانية مقابل الناقلة التي يحتجزها الحرس الثوري الإيراني وقالت إن احتجاز الناقلة ستينا أمبيرو التي ترفع علم بريطانيا في مضيق هرمز غير قانوني.