العراق.. تأسيس مشروع مجمع «غاز البصرة الطبيعي»

شرع العراق، اليوم الأربعاء 4 أيلول/سبتمبر، ببناء مشروع مجمع “غاز البصرة الطبيعي” في أقصى الجنوب، بطاقة إنتاجية تبلغ (1.4) مليار قدم مكعب قياسي في اليوم، في عزم يجنب إطلاق غازات الاحتباس الحراري.

وضع نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة، وزير النفط، ثامر عباس الغضبان، حجر الأساس لمشروع مجمع غاز البصرة الطبيعي بطاقة 400 مقمق، والذي يعتبر من المشاريع الواعدة المهمة لتعزيز إنتاج الغاز في العراق.
وأكد الغضبان أن الوزارة تقوم بخطوة نحو خططها الرامية إلى الاستثمار الأمثل للغاز المصاحب للعمليات النفطية، وتقليص نسبة الحرق، والطاقة المهدورة إلى الحد الأدنى.

وقال الغضبان إن هذا المشروع يعزز من قدرة شركة غاز البصرة من استثمار ما نسبته (40%) من إنتاج الغاز في حقل أرطاوي وصولا إلى رفع معدلات الإنتاج للشركة من الغاز المستثمر إلى (1.4 ) مليار قدم مكعب قياسي باليوم من جميع الحقول المستثمرة في جولة التراخيص الأولى وهي (الرميلة الشمالية، والزبير، غرب القرنة /1).

وأفاد الغضبان،

بإن المشروع هذا يعد من المشاريع الواعدة المهمة لتعزيز الإنتاج الوطني من الغاز لرفد الشبكة الوطنية للطاقة الكهربائية، وبما يحقق توليد (1500 ) ميكا واط، إضافة إلى زيادة معدلات إنتاج الغاز السائل ( LPG )، الذي بدوره سيسهم بتحقيق إيرادات مالية من خلال تصدير الكميات الفائضة عن الاستهلاك المحلي، فضلاً عن التقليل من التلوث البيئي، وإيقاف حرق الغاز بنسبة كبيرة.

وأشار وزير النفط، إلى أن “المشروع سيدعم المحتوى الوطني الذي نؤكد عليه دائما”، منوها إلى زيادة نسبة التعاقدات مع القطاع العام، والخاص كمقاولين رئيسيين، فضلا عن استخدام الأيدي العاملة العراقية.

ونقل بيان وزارة النفط، عن مدير عام شركة غاز الجنوب، حيان عبد الغني، قوله عن المشروع وهو منشأة جديدة تم تصميمها وفق احدث المواصفات العالمية الحديثة، تتكون من وحدتين لمعالجة الغاز (الحامضي)، لافتا إلى أن هاتين الوحدتين تضيفان 400 مليون قدم مكعب قياسي باليوم (مقمق) لإنتاج شركة غاز البصرة.

حقل نفط غرب القرنة -1، الذي تديره شركة إكسون موبيل بالقرب من البصرة
© REUTERS / REUTERS
العراق يعلن ارتفاع إنتاج المصافي من البنزين وزيت الغاز مقارنة بالعام الماضي
وبين عبد الغني، أن المشروع يتضمن أيضا تركيب 3 خطوط أنابيب، ومرافق استخراج ( NGL ) جديدة، بالإضافة إلى إعادة تأهيل المرافق القديمة.
وألمح مدير عام شركة غاز الجنوب، إلى الآثر البيئي الكبير الذي سيؤمنه المشروع في المحافظة، حيث أن كميات المعالجة في المشروع (BNGL) سوف تمنع دخول كميات إضافية من ثاني أكسيد الكربون إلى الغلاف الجوي، وسيساعد هذا المشروع على تجنب إطلاق غازات الاحتباس الحراري، وذلك من خلال خفض كميات الغاز المحترق، ذاكرا أنه منذ عام 2013 تمكنت شركة غاز البصرة من منع انبعاث ما يقرب من 70 مليون طن من ثاني أوكسيد الكربون في الغلاف الجوي